2011-05-02

الاسباب وراء مقتل أسامة بن لادن


بسم الله الرحمان الرحيم



يبدو ان السذاجة و الارتباك يظهر على الطغاة حين تستفيق الشعوب ، فلنبدأ معا من 2001 حين صار للاسلام لقبا اخر : الارهاب ..



ظهر الرجل الشرير الذي يريد تدمير العالم ، انه اسامة بن لادن الرجل الذي صار بطلا في عيون البعض وشريرا في عيون الاغلبية الساحقة ، ثم وبسرعة فجروا اماكن في البلدان الاسلامية ليصير فعلا عند الجميع هو اكبرشرير في العالم ،
و حينها كان العالم اجمع يؤيد اعتقال اصحاب اللحية، وصار كل من يحيي سنة الرسول عليه السلام مشبوها قد ينفجر في اي لحظة ، وركزت وسائل الاعلام على ذلك حتى صار ابو لحية منبوذا في دول الاسلام ، والمسلم ولو لم تكن لديه لحية منبوذا بدوره في دول غير الاسلام .
في ظاهر الامور يبدو انهم مكروا على الاسلام ، لكن الله كان يمكر مكرا غير مكرهم ، فالناس فضولية بطبعها ، مما دفعها تقرأ عن هذا الدين الذي يحرض على الانفجار ليتعرفوا على افكار الانتحاري .. [ تماما مثل ما حدث للامة العربية حين صار الجميع يريد قراءة الكتاب الاخضر، ليتعرفوا على افكار القدافي اكثر ]، غير انهم حين عرفوا حقيقة الاسلام اسلموا ,, فصار الاسلام اكثر انتشارا بعدا احداث 11 شتنبر ..
حسنا لا يهمهم الامر كثيرا فقد حققوا الافضل بالنسبة لهم، وهو مجرد ان يقرروا الدخول الى اي دولة اتهموها بالارهاب .. فيدخلوا بيسر ودون مقاومة للشعوب ، طبعا فهم المنقذون ، تماما مثل سوبر مان وباطمان وكل الشخصيات الخيالية التي رسخوها في الناس منذ صغرهم ، كي يظهر الامريكي بشكل خاص والغربي بشكل عام هو المخلص للعالم من كل الشرور ،


بعد مرور عقد من الزمن تعلن امريكا ان  فيلم الارهاب قد انتهى، وان البطل الامريكي قد تمكن اخيرا، بعد أطول فيلم هوليودي في التاريخ، من قتل الشرير .,,
اذا.. ستظهر الان شاشة سوداء تتوسطها كلمة النهاية،  ويصعد الجنريك ، لنرى في اخره ان الفيلم من اخراج : البيت الابيض .

ام انه مجرد جزء اول ؟؟؟ والجزء الثاني سيطلق عليه : الانتقام لمقتل الامير
لان كل ما فعلوه لم يسر وفق ما ارادوه لان الشباب العربي المسلم لم يمت رغم كل ما اسرفوه من شهوات ومغريات لالهاءه ، نراه الان ينادي بالعيش الكريم والحرية وينادي بالاسلام في بلاده رغم انه لا يمارسه بشكل جيد الا انه يعتقد فيه جيدا ويتمنى لو يكون ملتزما به ... . كما انه حين تطلب مصر الاعتراف بدولة فلسطين .. فيعني ان هناك اشياء تغيرت فعلا في الشرق الاوسط ، وان تنادي الالاف من الجموع العربية بالزحف نحو القدس [ رغم اختلافي حول التوقيت]  فطبعا هناك شيء يحدث في دول الاسلام ، وأن نرى المغرب متمسكا بسلمية المسيرات على عكس اليمن والبحرين وسوريا والعراق ... فالامر يستحق جزءا اخر خصوصا وان فكرة اصحاب اللحية لم تعد تخيف الناس، بل صار الاغلبية يعلم انه تم تدبير المكائد لهم ..

كل هذا يجعلني امام الاسباب التالية لمقتل اسامة بن لادن :
1 : لانه غير موجود اصلا وقد بات كل شيء حوله معروف .. وتم الكشف على ان كل الانفجارات في العالم تمت بتدبير للوصول الى امور ما في وقت ما ...

2: استعدادهم للتصعيد ، يعني انهم سيجعلوا من اصحاب بن لادن ينتقمون شر الانتقام من البشرية لمقتل اميرهم .. فتزداد الانفجارات بكثرة في الايام المقبلة وخصوصا في البلدان اللتي تستعد لنهضتها بعد تخلصها من الخوف ، فهم بهذا سيشغلون الشعوب عن مطالبهم الاساسية فتصير تطلب الامان فقط، ولو بلا كرامة  وحرية ، يعني جعل الشعب يستعد للتنازل على حقوقه، مقابل عيش عادي كما كان.

3 : وهذا هو السبب المستبعد ، الاعتراف بفشلهم في تشويه الاسلام ، وانتظراهم لرؤية ماذا سيحدث في الشرق ، مع انتظار اللحظة المناسبة او صنع شيء جديد غير الارهاب  لتسهل عملية التدخل كما حدث في ليبيا اذ دخلوه بلا صلة للارهاب.

4 : يريدون التفرغ للدول العربية الاسلامية ، ففيها ينبض الاسلام وان نهضت قادت، وان قادت ذهبت مصالح الغرب والامريكان...


مهما كانت الاسباب فصناع التغيير في بلادي الاكبر وهم طل الشرفاء والاحرار الذين بدأو باخراج فيلم عربي مسلم في الشوارع العربية، لن يتوانوا ولو كانت العاقبة ان نعطي ارواحنا لارض الاسلام ن في ردع المكائد والاصرار على الوصول الى اهدافنا السامية بعون الله وتأييده.

سلام عليكم

هناك تعليقان (2):

  1. لو كل كلب عوى ألقمته حجــرا ****** لأصبح الصخــر مثقال بدينـــــار

    ردحذف
  2. ولو ان ذا اللسان يفصح عما يعتريه
    ما وًجدت ارض وراء الكلمات لكل جبان

    ردحذف