2011-05-04

وجعتني بغدرك .. أيها الـ...

بسم الله الرحمان الرحيم



















السلام عليكم     . .   الا انت ..
أرفع من عليك سلامي لاني اراني وسلامي اكبر منك ..
ايها الذي يظن انه يشمتني حين يستغل طيبتي ما طبت
وما طاب مسعاك فحتى ملبسك كل صباح يتبرأ منك


أيها المسكين لو لم تكن بمثابة اخي ما وجدت في ذاكرتي شبرا
ولا حتى "بيكسيلا" او ميليمترا
وما رميت وقتي في سلة المهملات لاكتب عن صديق بالغدر تكبر
انت اللئيم الذي اكرمته فعض يدي .. وكلما تالمت من عضها أكثر


اليوم فهمت اشياء كانت تمللأ عيناك فعلمت اني لا افقه الاشياء
فحين كنت اغمض عيناي عن زلاتك اللغوية والفعلية كنت اجتهد في تلوين السماء
وما استطاع قبلي "دافينتشي" تلوين سماء تلبس غيوما سوداء
ارفعك امام الناس حاضرا وغائبا .. فتراني من عندك ملكا للاغبياء
عجبي لاصحاب الرؤوس الخالية يحتفلون كل ساعة بكونهم تفهاء
حين يبتسمون شماتة لقد خدعته وماعلمت انك تخدع الكرماء
انا الكريم لست أهبط الى تحقيرك امامي بإخبارك انك مكشوف كالحرباء
واليوم ايضا سواء ... فاني افجر حروفي بلا ذكر للاسماء


عبده اي نعم ، لكنك للاسف لست حكيما ..
اراك بشع الباطن وتراك المرآة وسيما
ليس يلتئم الجرح ولو رايتني سليما
فالسهم أتاني من داخلي غدرا رجيما
كيف لجرح ينزف من تحت الجلد ان يلتئمَ .. 
وكيف للئيم ان يبقى طول هذه السنين في كنف الكريم لئيما
سيكون صمتي وصبري عليك اليماً اليما


أتظن يا صاحب الأقنعة أني لست أعرف كيف هي أشيائي من قبل ومن بعد ؟؟؟
الا يترك كل من مر اثرا وراءه .. فلا شكر منك سمعته يوما ولا لله حمد
ياليتني ماعشت حتى ارى قردا يهرج  وابوه هو الاسد
عزيزي رباني فأخذت عنه ما لم يأخذه ابنه القرد


سلام عليكم .. الا انت .. فعد الى ربك مستقيما 
وعد الى اصول الاسود تكن كريما 
والا فلا تنتظر مني سلاما .. او تسليما 











ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق