2011-05-09

واش الملك معانا ولا معاهوم ؟؟؟

بسم الله الرحمان الرحيم





   أثناء اندلاع ثورة الياسمين في تونس، وتلك الفرحة في قلبي، إن التاريخ يكتب من جديد بعد أن توقف كل هذا الزمن الطويل، ثم تلتها ثورة مصر التي توجت الفرحة املا وتفاؤلا بغد عربي اسلامي مشرق، وكيف تعامل شبابها مع كل ما تعرضوا اليه، فأنجحوا الثورة رغما عن أنوف كل الفاسدين، فقلت في نفسي يومها يا ترى كيف يمكننا في المغرب أن نغير ونحن لسنا نريد اسقاط النظام ؟؟ سمعنا بعض الاقاويل التي ان ثبتت صحتها فلا محالة سيقوم الشعب كله ضد الملك وسيطالب حينها بإسقاطه ، لكن كل تلك الاقاويل لا تحمل دلائل ملموسة، والخوف كل الخوف أن تكون مدسوسة من أجندة خارجية تتربص شرا لشعب المغرب وملكه.. بهذا فإننا كشعب لا نثق في تلك الاشاعات، الى ان تثبت صحتها بالدليل القاطع، اما مجرد اطلاق الكلمات، فيمكنني من هنا أن أضع اي كلام عن اي شخص مهم ومعروف، وكم سهل ان ينتشر الخبر، خصوصا ان اشرت الى شخصية مشهورة ، وخير دليل على غباء الناس إذ ينقلون كل خبر يصادفهم بلا اي مجهود لمعرفة إذا ما كان الخبر صحيحا هو ما حدث لمقالة ساخرة للمدون المغربي أحمد صاحب مدونة علاش والتي تحمل عنوان : ساركوزي يقترح صياما على الطريقة الفرنسية، 
لذا فالشعب المغربي لا يمكنه الوثوق بالاقاويل ، والعكس فما نراه من مبادرات ملكية في كل مرة تجعلنا حقا نحبه ولا نفاق، فليس مخولا لنا ان نحكم على باطن الناس ، بل نحكم على الظاهر منهم والباطن يبقى بينه وبين الله عز وجل
لذا فالملك مع الشعب ضد الفساد ...
اليس هو من ابعد البصري في اوائل القرارات التي اتخذها كملك ؟؟
اليس هو من اطلق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ؟؟
اليس هو من لا يكاد يقف في مدينة حتى تراه انتقل الى اخرى يدشن المشاريع تلو الاخرى .. ؟؟
اليس هو من يعطي للفقراء منازل ثارة ورخص سيارة الاجرة تارة لمجرد انهم راسلوه ؟؟
اليس هو من خطب يوم 9 مارس متنازلا عن بضع سلطه مما جعل نفس الامام الذي افتى بقتل ملك الملوك يشيد و يمدح في ملك المغرب ؟؟
حسنا اذا فالجواب للسؤال في العنوان هو ان الملك يريد من الشعب ان يفهم انه معه فيثق فيه ويؤكد ولاءه .


حسنا .. ان المنظر من هنا جميل ورائع روعة أجمل بلد في العالم .. لكن ليس دائما تجدها كما تشتهيتها بالضبط،  لأن مشهدا اخر يجري على نفس الخشبة وليس حتى في الكواليس ، بل يكفي أن تدير وجهك يمينا قليلا عن منظر الاصلاح ، لتجد رشيد نيني معتقلا بتهم يستغرب المرء حين يسمعها، فلو وضعوا له الحشيش او الهروين في محفظته لكان الامر اكثر ذكاء لانهم حينها سيتهمونه على الاقل بسوء اخلاقه و تناقض قوله مع فعله ... الملك لم يحرك ساكنا في هذه القضية رغم انه تحدث مع الشعب المغربي عن نزاهة واستقلال القضاء ...
 ثم انظر الى شمال منظر الاصلاح لترى بوشتى الشارف محكوما عليه بعشر سنين ...
هؤلاء مشهورين ، وهناك العشرات اعتقلوا في هذه الايام بتهم واهية ... وانا صرت لا امن على نفسي ايضا .. ففي اي وقت قد يتهمونني باي شيء لانني لا اسكت .. هم اذ يسكتون رشيد نيني فهي رسالة : التالي هو انت فالزم الصمت مادمت حرا الى حد الساعة ...


اني أمي وجاهل لا أقرأ هذه الرسائل .. و طبعا فهناك الالاف من المغاربة الاحرار الذين هم مستعدون للموت وليس فقط الاعتقال .. لذا فلا شيء سيسكت شبابا عن الحق تكلم .. وما ان يمت واحدا حتى يستفيق اخر ..


وهنا لا استطيع ان ارى رغم اني احلم بذلك ان الملك مع الشعب .. لانه لو كان معنا لاوقف مهزلة اعتقال رشيد نيني ... لو طان مع الشعب لأمر بإلغاء مهرجان موازين و جعل تلك الاموال تسعد 70 اسرة مغربية على الاقل باستخدام ابناءها المعطلين، اليس يعرف الملك وهو الذي يعرف كل شيء في المغرب ان اجرة شاكيرا فقط لساعتين من غناءها تكفي لتعويض 28 اسرة مغربية بمنازل عوض دور الصفيح، قيمة كل منزل 25 مليون سنتيم ... ولو كان مع الشعب لطرد الهمة في اول يوم احتج فيه الشعب عليه، لو كان مع الشعب لألغى مهرجان موازين دون ان يترك الشعب يُقتل او يُجرح في مشابكات ضد أصحاب الهراوات، لوكان مع الشعب لأقال الماجدي والعنيكري ولما ترك يهوديا ،يعلم الجميع اننا نرفضه كمستشار له، ثانية واحدة ..  لو كان مع الشعب لما توانى عن اقالة كل رموز الفساد ولأسرع من زماااااااااان إلى تفكيك عائلة الفاسي .. التي لا يزال طيبها يتبجح امام الكاميرات بضحكته التي تبين انه لم يسمع اصلا بان الشعب يرفضه .. مثلما لم يسمع صوت الشعب.
لو كان الملك يقف الى جانب الشعب لغير الكثير في مدة قصيرة .. لما ترك قرار زيادة 500 درهم لكل موظف عمومي يمر ، لكان بدل ذلك اعطاها على للبطاليين .. الذين يخجلون من طلب ثمن طابع البريد ان ارادوا مراسلة جهة ما لعلها تفتكرهم وتستخدمهم ..


انا مواطن مغربي يا ملك المغرب لست ادري الى اي جانب انت ؟؟
وبعد قليل من التفكير اجدني امام ان الملك يريد ان يقف الى جانب الشعب وهذا يظهر جليا في مبادراته التنموية والاصلاحية .. ولا يستطيع التخلي عن اصدقاء الطفولة، ام انها قوى اكبر لا تتركه يعمل في سلام ..
صراحة لست ادري .. غير اني الى ان ادري ابقى بين محب للملك ومتساءل اين هو في قضايا كبرى في المغرب تحتاج الى تدخله كي تصير عادلة ؟؟؟. 


واختم بترديد عبارة على لافتة رايتها يوم 20 فبراري في الرباط : أنقذنا يا ملك الفقراء من كل الحقراء .. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق