2011-05-22

سأستقل من عادة الكلام ... كي لا أخل بالنظام العام

بسم الله ...


اشعر برغبة في البكاء ..
فدعوني ٫أبكي ..
وطني في كل احد ينشر غسيله على حبل الشقاء
 فدعوه يشكي
ان كان قمع الدمع في العين رجولة .. فلست رجلا ...
وان كان رفع القمع عن العون بطولة .. فلست يا مغرب بطلا

دعوني ابكي تاريخا لم احضره ،
و ابكي تاريخا لا يتركونني كل احد ابتكره ،
انا صبر المواطنين على المخزنْ
انا عُمرُ اليائسين عبر الزمنْ
الفنا لغات القمع منذ جئنا الى هذا الكونْ
ألفنا جلد ظهورنا مذ كنا ولا عونْ
في بيوتنا مذ كنا صغارا
في مدارسنا قطعوا لنا الاوتارا
في شوارعنا ركبوا علينا حمارا

انا ضعف شعب يحاول ان يصرخ من تحت العنفْ
انا خوف شعب يحاول ان ينهض من خلف الخلفْ
انا الابطال في انعدمت من ايام السيفْ
انا الذي انحرفت سيرته حين غيروا لي الحرْف بالحرْفْ
فصرت بعد العلم والقلم والادب اسبح نحو الجوفْ

انا ضد كل من يحمل سكينا ليقطعني الى اجزاء منذ القِدمْ
انا المغرب رسموا ملبسي الحديث على هواهم  ووضعوا في قلبي صنمْ
واني اراهم في كل احد يناضلون ليقلبوا الهرمْ
وهم لا يدركون كم يستحيل و هم يتبعون الوهمَ و الوهَنْ
وهم لا يعلمون كم يستحيل وفيهم شعب يحب النوم
وهم لا يعلمون انّا نسينا حتى الحلْم

حسنا .. انا تبنا ياحضرة المخزن
فلا تضربوننا .. واهينونا .. فقد ادمنا الاهانة
ولا ترهبوننا .. و استحمرونا .. فالاستحمار بعد الاستعمار امانة
إِنَّا تُبْنا الى مخزننا ولن نطلب حقوقنا مرة اخرى
نريد الاستقرار اكثر من حياة حرة
شكرا لك يا ايها المخزن فقد فهمنا الدرس وسنمشي كل يوم تحت الجدار
وان لم نجده في طريقنا سنبنيه كي نمشي دائما تحته في استقرار

كم جميل ان تعيش بلا كرامة ..
كم كنا اغبياء حين فرطنا في السلامة ..
الان اترككم فساذهب لانام في سلام
وغدا ساستيقظ مستقلا من عادة الكلام
كي لا أتهم بإخلال النظام


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق