2011-06-20

أكثر من لا للدستور .. لن أصوت أصلا

بسم الله



أنا أقاطع الاستفتاء .. بعد ان قرأته

اما أغلب الشعب المغربي وسجل يا تاريخ ما أغبى شعبنا .. فقد خرج الى الشارع يوم الخطاب قبل واثناء الخطاب الت .. ا ر .. ي .. خي ، وما ان انتهى الملك من الخطاب حتى انفجروا يرددون نعم للدستور ..
ياااااا سلااااام ،
قمصان ولافتات مكتوب عليها نعم قبل ان يقرأوا الدستور ..

أي غباء واستغباء اكثر من هذا .. بل على العلماء والباحثين في علم اللغة ان يخترعوا لنا مصطلحا جديدا اكثر عمقا لوصف هؤلاء الناس لان كلمة أغبياء أضعف من وصفهم ..

الشعب لم يقرأ الدستور ، ليحاول فهمه لما فيه من مفردات تستوعب اراء مختلفة في المعنى الحقيقي . ثم ليقرر هل يصوت ام لا .. وكل هذا على الشعب ان يفعله في عشرة ايام .. شعب تصل اميته الى 60 بالمائة من الامية تكفيه عشرة ايام ليقرا ويستوعب الدستور .. جميل جدا .. ارجو من الباحيثن في علم اللغة ان يسرعوا في اختراع ذلك المصطلح، لانه سيستعمل جدا جدا في المغرب ..

لمن لم يقرأ الدستور ارجو ان تقرأه هنا :
http://www.reforme.ma/
 ثم قرر ماذا تريد .. رغم اني ادعوا الجميع إلى مقاطعته  ، ومن يقول انه واجب وطني ان تصوت ولو بلا ، اقول ان التصويت بلا يعني ضمنيا انك تعترف به ، وننحن نرفض دستورا جاءنا من السماء ..

اختلف معي ان شئت لكني لن اصوت سواء في الاستفتاء او في الانتخابات .. لان الحال هو الحال ، ولا شيء تغير ..
وان كنت انت يا صتحب نعم سواء قراته او لم تقرا تدعي انه افضل من الدستور القديم .. فاني اقول لك طبعا هو افضل،  لكن هل ستفرح إن انهزم المنتخب المغربي ب 2 لصفر لانه في المباراة التي قبلها انهزم ب 4 لصفر ؟؟ 


ان كنت ستفرح لهذا التقدم فافرح بدستورك الجديد 


2011-06-18

صمت الكلمات

بسم الله




حين ترى النسر ينعزل عن الغابة فوق القمم
اعلم ان في الغابة صياد لا يحترم القانون و لا يستحق أن يُحترم
اعلم ان شعبا كاملا يرتمي امام رصاص الصياد
كي لا يغضب ان لم يصب منها قتيلا كما اراد


حين ترى السنابل تخفض راسها حانية للعواصف
اعلم ان في الجوار من يستغبي الناس بالعواطف
اعلم ان في هذه الايام وفي هذه الغابة حتى الاسود
تغير ملابسها وترتدي جلباب القرود


حين تسمع صوت غراب يغني بلا ايقاع
ومن في الغابة يصفق على كل ما يُذاع
اعلم ان كل الانجازات عقيمة و الحق سقط
فالراي هنا يسير في اتجاه واحد فقط


حين تسمع الضبع يتغنى بفصول جذابة
وانت تعلم ان الصياد لا يزال في الغابة
زد عليها ان من يرفض الضبع على خطأ
و أن عقلي وعقل كل من يرفض الغراب قد صدأ




لذا تعالوا نجمع حقائبنا المتشردة
ونضع العظمة الاخيرة في تذكرة سفر الى زمردة
لعل عقولنا تشفى من مرض الصدأ والمساوئ
فنعيش هناك حيث تنزل النسور الى الغابة..
 هناك حيث الاسود تلبس جلدها..
هناك حيث لا ترافق الصياد اي دبابة
و هناك حيث الشعوب ترفض صيدها
لذا فهناك ستشفى عقولنا من الصدأ والمساوئ
 لان كل شيء يعيش على المبادئ


حين لا تفهم قصدي من كلماتي
اعلم انها لا تتكلم كلماتي
واعلم ان الصمت يُـكتب كالاتي :
لن أصوت حتى يعود صوت لكلماتي

2011-06-09

ألم تقرأوا الأخبار .. من أجل رشيد نيني

بسم الله


إني لست كأي حاكم في هذا الزمن مستبد
أسجن كلماتي في داخلي و مستعد
أن أعدمها .. أن أقتلها .. إن لم تلزم الصمت مدى الحياة
أيها القلب الشجاع ليست تقال كل الكلمات ..
فهكذا علمونا كيف ننافق في المنازل والطُّرُقات
اني الذي إذا رأى الظلم ترك السيف وأخذ القلم ليفضح
فإن أردت محاربتي اترك الكرسي وخذ قلما وأفصح
لكنك أشرت علي بأصبع تملأه الدماء
أن الزم الصمت وإلا أخرج من تحت السماء
وأنا جالس على كرسي لا يجلس فوقه سوى امثالي من المجرمين
ألم تقرأوا الأخبار ؟ !!
لقد صنفوني مجرما لأني أكتب الشعر بالسكين
طبعا .. فنحن معشر الصحافة مَنْ قسَم ظهر السفينة قبل أن تغرق
ونحن من زرع السيف في ظهر خالد ابن الوليد الذي لم يُقتل أصلا
ونحن من فجر أركانة فرحا بشكيرا والرقص في موطني باسم الثقافة تألق
يومئذ دفنوني مرفوع الرأس وصوت كلماتي أعلى وأعلى

ألم تقرأو الاخبار .. ؟؟ !!
كي تعلموا ان في بلادنا ليس لنا قرار
كي تعلموا أن المساء ليل بعدي..
وأن الأسود في بلادي يحاكمها حمار
إقرأوا الاخبار التي بذلت في كتابتها جهدي ..
لتعلموا أن السجن أحب إلي مما يدعونني اليه
لهذا أنا وراء القضبان وانت منصوب عليه
لا .. لا تغتر فكم من سجين حر وكم من حر سجين لوهم الأفكار
فاقرأوا الأخبار ..
لعلكم تفهمون أننا جميعا في نفس القطار
أنا قررت أن أعيش حرا اريك نور الافكار  وفكر الأنوار
وانت مازلت بصمتك ترضى الذل بالليل والنهار
متى ستقرأ الأخبار ..؟؟؟
متى ستقرر ان يكون لك في هذا الوطن الاختيار ؟؟

2011-06-07

كل عام و أنتم صحبتي الصالحة

بسم الله

كل عام وأنتم يا أحبائي أحبائي، أشكر الله دائما على أن أنعم علي برفقتكم ..
و أشكركم جميعا على تواصلكم وحبكم لي ، رغم أن بعضكم لم يسبق لي ان التقيته او رايته، جمعنا العالم الافتراضي ، بل جمعنا حب الاسلام والوطن .. أسأل الله ان لا يحرمني منكم أبدا ، وأن يجمعنا على طاعته ما حيينا ، وفي الجنة بعد موتنا يارب ..

احب أن انقل كلماتكم التي رسمتموها على جداري في الفايسبوك حتى استطيع الرجوع اليها بسهولة .. لانه قد يظن البعض انها مجرد كلمات قيلت يوم عيد ميلادي ، لكني اراها اكثر من ذلك ، أكبر من ذلك ، احلى واروع من ذلك ، اراها مشاعرا و صحبة ستدوم ان شاء الى ما بعد الموت ، حين نجتمع إن شاء الله يارب في الجنة، نتذكر ايام الدنيا وكيف كنا نسعى الى نيل رضا الله عز وجل فيها رغم زلاتنا ومعاصينا ، وكيف كنا نبذل جهدنا في الاصلاح رغم يقيننا ان لا تغيير ولا اصلاح الا بإذن الله عز وجل .. هكذا اراها انا ، فمن لم يرها هكذا فليتأمل في هذه الكلمات على بساطتها وليتخيل معي ما اراه ليستشعره :