2011-10-31

اقول جهرا ما يخفيه الناس سرا ...

بسم الله


كم من المرات جلست معي ، أحدثني عني ، وأقيم مسار حياتي ، فأجد أني لم أصل إلى إنجازات تستحق الإحتفال بها ، لم أحقق ولو 5 ٪ من اهدافي ، فأجد أسئلة تهاجمني من كل جانب ..
هل العيب في ؟؟ ام في خطتي ؟ هل حلمت باهداف اكبر من مؤهلاتي .. هل على الانسان وهو يضع هدفه أن يأخذ المال كعائق يثنيه لتكون النتيجة تقزيم الاهداف ، أم أن المرء كلما وضع أهدافا عملاقة صار عملاقا ؟؟ سنة 2004  كنت قد قرات عن عشرات الشخصيات التي بدأت من الصفر .. فوضعت خطتي الاستراتيجية بأهداف طموحة جدا ..
أجدني اليوم وانا في الثامنة والعشرين من عمري لم أحقق حتى خمسة بالمائة من أحلامي .. فهل أنا فاشل حقا ؟؟
نعم لدي شواهد ولله الحمد ، لدي شركة غير انها شركة لا تكبر ، بل بالكاد أدفع مصاريف عيشي فلا اوفر شيئا للسمتقبل او لشراء أجهزة جديدة ، وحين يأتي مشكل استدين لافكه بمشكل اخر: عدم القدرة على رد الدين ، فأين الخلل يا ترى ؟؟ كل الذي قرأته وتعلمته عن التخطيط الاستراتيجي طبقته وكنت مرنا في التعامل معه ، اي اني لم ادع سببا إلا أتيته .. هل هناك أناس مهما اجتهدوا لا يصلون الى مبتغاهم ؟؟
دائما ما تردد عائلتي واصدقائي المقربون على مسامعي أني مسحور او مضروب بالعين ، غير  أن ردي دائما أني لا أحب أن اكون ممن يعلقون سوء تدبيرهم وعدم تحقيق أهدافهم على الظروف أو السحر أو العين ..

لكن تجارب كثيرة حولي ، ينجح فيها الاخرون وحين افعلها انا لا تنجح .. فما المشكل بالضبط ؟؟
لست اريد ان اترك نفسي تستسلم لفكرة السحر والعين ، لكن المشكل الاكبر حين اتذكر اني يوما جربت كسب المال من الحرام فنجحت .. وهذا يعني اني استطيع ان انجح .. يعني اني لست فاشلا .. بل اني تفوقت على الكثيرين ممن سبقوني الى ميدان السينما و السمعي البصري في كسب عملاء يحلمون ان يتعاملوا معهم .. استطعت ان اصل اليهم واتعامل معهم .. هذا قطعا دليل على اني لست فاشلا .. ولست ممن يسيئون التدبير .. اذا فلم لا يتيسر عملي اليوم .. ؟؟
ابتلاء ؟؟؟ ممكن .. احتمال وارد جدا ..
غير ان الناس الذين اقرضوني المال ليست تلك مشكلتهم .. فماذا عساي افعل لأخرجهم من بلاء اصابني وليس لهم علاقة به ..

اقسم اني لست اعرف ما سبب كتابتي هذه المدونة .. لعلي اريد ان اشارك همي مع قراء يعرفونني واخرون لا يعرفون من اكون .. لعلي ابحث عن أناس مثلي يواسونني بمشاكلهم لاعلم اني لست الوحيد الذي يحدث له هذا .. او لربما ابحث عن من يؤكد لي اني فعلا مسحور ويعطيني وصفة للقضاء عليه .. وربما اريد ان يعرف كل من اقرضني اني فعلا لازلت اعوم في ازماتي .. لربما يعذرون تأخري عن تسديد ديني ..

لكن ان بقيت هكذا، ان كان مكتوب علي ان ابقى هكذا .. ماذنبهم هم ؟؟

من فضلك يا كل من قرأ هذه التدوينة ادع لي بالفتح والبركة في الرزق لعل الله يفرج همي بدعوة رجل اتقى واكثر ايمانا ويقينا مني ..


2011-10-18

يمتلكني الغضب .. لكني سأعود

بسم الله





يمتلكني الغضب حد الانفجار ..
ولا أنفجر
يملأني التمرد حد الانصهار ..
ولا أنصهر
أي أيام هذه ؟؟ بل أي الناس هذه ؟؟
بل أي أنا هذا الذي لا يخاف على نفسه ؟؟
النوم والعجز والكسل حتى النخاع ..
ولا استغفر
الموت والقمع والكبت حد الدراع ..
ولا أنكسر
أزرع سيفي بين الجبلين وارفض الانصياع ..
كأني بالرقيب لا يُبصر
تستحوذني الأنا أنا الجرح الذي ليس ينزف
دماء كثيرة تنهمر من أعلاي حتى أخمصي ولا أعرف 
من تحت جلدي تتسارع الكريات غضبا مني
حتى ما بتُّ أعرف أأنا الغاضب ام المغضوب عليه 
أطفأت الشموع التي كنت قد أنرت كي لا أرى ظلي .. 
إن الظلال تُرهق لِكل آثِِمٍ عينيه 
إني المبذبوح يتراقص ريشي ساقطا 
فيظنون فرحا ارفع يدي الى السماء 
المخزن ورائي وانا ارفعها ساخطا 
فلا تسبقوا الاحداث إلى ما وراء 
إن الرقص لا يأتي الا من وَجَعْ
و كم أبدع السم من رقص قبل الجزع  
لست أرضى لنفسي إلا الصمود 
فاطمئنوا يا أحباء ... 
إني وإن لم أسدد كل ديوني ، سأعود 
رغم أني سئمت من الأمل لازلت سأعود 
ورغم أني سئمت من الفشل سأعود 
 على يقين لأني ,, لم ولن أسئم من الكتاب ومن الوعود



2011-10-17

أنا المواطن سين .. أسأل : ما أنا ؟؟؟


بسم الله 


سئمت ..
أنا سئمت
 سئمت من السياسة .. سئمت من المغرب وحالاته ..
سئمت ، انا المواطن سين .. سئمت من الشباب وتفاهاته 
لك الله يا صاحب الضمير ..
ليتني استطيع ان ابيعه انا ايضا .. لأرتاح من همي الكبير 
فلا يغمني مرضك يا وطن .. 
ولا يهمني قدرك يازمن 
ليتني استطيع ان اشتري وجوها اخرى غير وجهي .. 
كي انافق حتى المرايا في الصباح 
على عاتقي احمل أربعون ألفا وتزيد
ورائي تقع مدينة النباح .. وامامي ارى مدينة الصياح  
سئمت من الفشل .. سئمت من الامل .. 
من المحاولات و من وجهي 
اعطوني رقم عيادة تجميل 
فسابدل وجهي الذي لا اريد 
لا الروح احلى في زمني انما الاحلى مظهر جميل 
مراتي ايضا صارت لا تطيق رؤيتي 
وكلما نظرت فيها تعكس لي عورتي 
انا المواطن سين .. أسال العالم من أنا ؟؟ 
إن كنت لا اريد ما انا عليه ، فما أنا ؟؟ 
أبدلوا : من ، فينا بــ : ما 
ما أنا ؟؟ 


أيتها الانامل لا تقفي .. 
ان العاقل لا يشتهي موقفي .. 
ولا تنحني او ترتجفي .. 
اكتبي عني انا المواطن سين .. 
بعد عشرين وسبع سنين تخليت عن كل أسئلتي  
فقط لأسأل ما أنا ؟؟