2011-10-18

يمتلكني الغضب .. لكني سأعود

بسم الله





يمتلكني الغضب حد الانفجار ..
ولا أنفجر
يملأني التمرد حد الانصهار ..
ولا أنصهر
أي أيام هذه ؟؟ بل أي الناس هذه ؟؟
بل أي أنا هذا الذي لا يخاف على نفسه ؟؟
النوم والعجز والكسل حتى النخاع ..
ولا استغفر
الموت والقمع والكبت حد الدراع ..
ولا أنكسر
أزرع سيفي بين الجبلين وارفض الانصياع ..
كأني بالرقيب لا يُبصر
تستحوذني الأنا أنا الجرح الذي ليس ينزف
دماء كثيرة تنهمر من أعلاي حتى أخمصي ولا أعرف 
من تحت جلدي تتسارع الكريات غضبا مني
حتى ما بتُّ أعرف أأنا الغاضب ام المغضوب عليه 
أطفأت الشموع التي كنت قد أنرت كي لا أرى ظلي .. 
إن الظلال تُرهق لِكل آثِِمٍ عينيه 
إني المبذبوح يتراقص ريشي ساقطا 
فيظنون فرحا ارفع يدي الى السماء 
المخزن ورائي وانا ارفعها ساخطا 
فلا تسبقوا الاحداث إلى ما وراء 
إن الرقص لا يأتي الا من وَجَعْ
و كم أبدع السم من رقص قبل الجزع  
لست أرضى لنفسي إلا الصمود 
فاطمئنوا يا أحباء ... 
إني وإن لم أسدد كل ديوني ، سأعود 
رغم أني سئمت من الأمل لازلت سأعود 
ورغم أني سئمت من الفشل سأعود 
 على يقين لأني ,, لم ولن أسئم من الكتاب ومن الوعود



هناك تعليق واحد: