2012-03-14

تعبت عيني .. والعينُ لا تتعب

بسم الله



تعبت عيني مني
تريد الرحيل ..
عن وجهي وعني ..
تريد ان تستقيل
تريد ان تذهب الى حيث لا توجد جثث ولا ذبح ولا جراح
الى حيث لا مكان للكلاب والذئاب و العويل ..
تريد ان لا تُدْخِلَ النور اليها كل صباح
كي ترى فيدوهات اليوتوب يملأها الصياح  ..

مهلا يا عيني لا تذهبي الى أين ؟؟
فلا الناس حق لها في زماني
ان تختار المشهد ولا الصور تختار العين ..
إنما هي مأساة العربي ان يعيش بعيدا عن بلاده في بلاده ..
ومأساة السوري أن يعيش في قبره بعيدا عن قبره ..
ومأساة الفلسطيني أن يعيش في وطنه بعيدا عن موطنه ..
وماساتك يا عيني ان تكوني عيني ..
 لتري في عصري ما ترين دون ان ترحلي
فلا تشتكي .. ولا تفكري ان تبكي ..
انظري وسجلي ..
فالتاريخ لم يعد بمقدوره ان يسجل كل هذا الذبح
سبق واستقال ، ووضع اقلامه جانبا .. ولم يكن له الكبح
تعبت عيني مني .. لكن تعب العيون محال
يا عيون العالم سجلوا التاريخ الجديد .. للاجيال
ان عيون الوجه تموت وترحل ..  وتبقى عيون الهاتف النقال ..

هناك 6 تعليقات:

  1. و من عينه لا تريد الرحيل ؟
    تدونة جميلة حياك الله أخي خالد

    ردحذف
    الردود
    1. ومادام لا يمكن الرحيل سنبقى هنا الى ان نغير بعون الله ما تراه الأعين
      حياك الله ورعاك

      حذف
  2. وتبقى العدسة ...اجزت وعبرت

    ردحذف
    الردود
    1. وجيلنا وراء العدسة :) دمت لي صديقا اخي مو سي

      حذف
  3. أحس أحيانا بأنك أنا.
    دمت رائعا كعادتك يا خالد

    ردحذف
    الردود
    1. هذا لان نفس الهم نحمله ..
      بارك الله فيك اخي يوسف

      حذف