2012-04-29

من يسمي لي هذا الشعور ؟؟

بسم الله



أشعر .. أنا أشعر شعرا ..
واحس بالحزن والفرح والقلق والطمأنينة  بل
.. إني الان اسافر بالدوران بحرا
شرقا ، لا بل غربا، لا اني لا اتحرك ، بل
...  كل شيء سوايا يفعل

اشعر شعرا عاطفة لا تكاد تعترف بكنهها لأحد
سبحان الله ، فلست ممن يسبتون شربا ليلة الاحد
وشعوري سكر حد الثمالة
سبح لله لساني عجبا وذكرا وحبا ودهشة ويقينا بأن الله مستجيب للعبد اماله ..
ايا ليت شعوري يخبرني من يكون ؟؟
اني فرح جدا ، عذرا حزين جدا ، لا لا انتظروا،  فإني حقا اشعر اني متوثر وتعب جدا
تعب حتى اني لم اعد اعرف ماهذا الشعور الذي لا يعرف استقرارا ..
قلق ؟؟ لست قلقا ، فلي رب يهديني إذا أنا عن طريقي تحولت ..
حزن ؟؟ لست حزينا ، فلي رب يحميني إذا أنا استوحشت ..
ضياع ؟؟ لا لست  ضائعا بل اني لي رب يرشدني إن أنا تهت ..

ان هو الا شعور يشعرني عوض ان اشعره فشعرته شعرا ...
اظنني اشعر ، فلا بحر ولا ميزان ولا شي من دروس الخليل اعطيتها قدرا
حسن..
 لست اشعر الشعر ، لكن لي مشاعرا تتلوى الكلمات وتتركل امامي
بقدر ما تتلوى تلكم المشاعر في داخلي

لا احد منكم يسأل ماذا قلت ، وماذا شعرت  ..
فهي مجموعة جديدة من مدرسة جنوني
رميتها دون حتى ان اعيد الصياغة لاني هكذا اريدها .. اريد ان اعود واقراها ذات يوم لاجد فيها من حماقات ما اضحك عليه .. لاني فعلا فعلا لم يسبق لي ان شعرت بهكذا شعور "باناشي"  الحزن والفرح والقلق والطمأنينة والحب والكره والغضب والتعب والحلم والتوثر واستشعار النجاح و عدم الوصول الى المستوى المطلوب ... اللائحة طويلة جدا لما اشعر اني اشعر به .. فمن يسمي لي هذا الشعور ؟؟ 
اليوم الاحد tedx  تسعة وعشرين ابريل يلتقي مع عيد ميلاد اخي وحبيب قلبي السقري   فكل عام وانت في قلبي ،
وكل عام وانت الى الله اقرب و من زواجك اقرب ومن الجنة اقرب .. اشتقت الى زكرياء جدا جدا .. واريد ان اعانق الحبيب جدا .. واشكر منير ، وايضا اريد ان اشكر حياة الوزكيدي ، لست اذكر لم ، بل اني اذكر وربما لا اريد البوح مخافة ان لا اعرف اغلق عيوني الان وانام في سلام ..... سلام سلام ، اني متعب اريد انام ، لا لا انا اشعر بشيء اخر غير النوم ، اريد امي بقربي الان في هذه اللحظات ... امي زبيدة التي انجبتني اريدها قربي الان ، انها في اوروبا ، لست اعرف في بلد هي اليوم .. الاهم من البلاد ان يدها مستحيل ان تلامس شعري وتتلاعب به حتى انام ..
اشعر شعرا اني اريد ان .....
ان ..
نن سيسنس ضكشمش  شكخشت شش طجم

ربي  ، امي ، احبتي الائتلافيين وطني
 مهما اختلفت مشاعري ولغاتي فبهذا الترتيب أحبكم جدا جدا .. وليس فكري مهما كان مششششششششششششششششووشوشوشوشووشوشووشا بناسي حبكم ابدا ابدا ابيييييدييديديديديسمةظسةش ..... .....  ... ..



... ....
ٍسلا..... م ..... عل ي كم  ور حم   ة  الله و ب  رك   ت  ه

2012-04-24

بعدما قرأت ماذا قررت انت ؟؟

بسم الله




حين نسمع في القران الكريم كلمة المتقون او المؤمنون او الخاشعون او اي كلمة تعطي لفئة من الناس قيمة عند الله ، تجد البعض منا بينه وبين نفسه يقول :  ليست عني تتحدث هذه الاية .. بل  انهم  المتقون .. فلا يجتهد ليكون أبدا منهم ، بل و يستكين الى البقاء في قوقعته المظلمة رافضا بعلم لو بدون علم الهدية التي حباه الله وهي : إمكانية تغيير الحال الى الأفضل.

وحين نسمع كلمة الناجحين في محاضرة ما او في فضائية او في احد الكتب او في الجرائد ، فاننا نستثني انفسنا بشكل "اوتوماتيكي" ..

لأننا تعودنا أن نعطي تلك الصورة الفاشلة عن انفسنا .. وذلك انطلاقا من اخفاقات بسيطة مررنا بها إذا ما قورنت بما تبقى لك من تجارب في الحياة ..

فلمَ لا نُدخل انفسنا مع هؤلاء العظماء ؟؟  .. على الاقل تطلعا .. نعلم اننا اصغر من ذلك  حاليا لكن المرء حيثما وضع نفسه ..
حتى الفقير الذي رضي بالفقر يبقي فيه حتى الموت .. اما المتطلع الى الثراء الذي يجتهد وبحث ويكد ويتعب، فلا يبقى حياته كلها فقيرا ..

عني انا قررت من زمان  ان احشر انفي مع المتقين والمؤمنين والناجحين العظماء الذين يغيرون التاريخ وكل اصحاب صفات حسنة حين اسمع ايات او سطورا تتحدث عنهم .. و طبعا أقلدهم  واتطبع بطبعهم مثلما يصفهم القران .. او مثلما يصفهم الكاتب الفلاني او او .. ومازلت رغم ذلك الى يومنا هذا لست بعظمتهم .. لكني مازلت اعمل على الاتصاف بصفاتهم .. ومازالت الطريق امامي طويلة ولن استسلم .. الى ان يفتح علي ربي فأبصم بصمة العظماء في التاريخ قبل ان اموت ان شاء الله .. فهدفي من هذه الحياة بعد الموت ان اقف امام ربي يوم الحساب ، واقول له : يارب اني فعلت كذا وكذا من اجل أمة الحبيب وما أردت بها إلا أن ترضى عني وتدخلني الفردوس الأعلى برفقة الرسول عليه السلام ..  

فما قررت أنت أن تفعل بعد هذه الكلمات التي قرأت ؟؟ 

2012-04-16

هلا ساعدت شعبك على التنظيم

بسم الله



كنت اليوم في المقاطعة ، اخي يريد شهادة سكنى وعلي أن أشهد والتزم بأنه يسكن معي ، لن أتحدث اليوم عن تلك العراقيل وكثرة الأوراق التي لاتفيد ولاتغني من جوع ومع ذلك فهي ضرورية ، وكأن الهدف هو : إضاعة الوقت لك عوض أن تبني مستقبلك ومستقبل البلاد. ولن اتحدث عن ذلك المقدم الذي لن تجده إلا في المقهى المقابل للمقاطعة .. ولن أتحدث عن عمل الموظفين يومين في الأسبوع و إضراب 4 ايام .. لا لا ليس هذا هو موضوعي اليوم ..

المسألة أبعد من ذلك لكن لها موعدا يلتقون فيه في المقاطعة خصوصا، إنه خطأ الشعب ، العشوائية التي يعيشونها في حياتهم ، في مدارسهم ، في بيوتهم ، في عملهم يأتون بها إلى المقاطعة .. عقلية أنا وبعدي الطوفان ، ليس مشكل ان "هرفت على ذاك او تلك "  فمن يعرف "كالة " يتكئ عليها وينفرد بالسرعة في الاداء ليذهب ويباشر حياته التي يهرفون عليه هو الاخر تارة ويهرف عليهم اخرى ، هي الغابة كما تعيشون فيها ..

حسنا اليوم وانا في ذلك الشيء الذي يشبه الصف ، مع تعديلات "زيكزاكية" على هوامشه وكاني به كرة خيط لا تعرف اوله من اخره ..
اتخذت من احداثيات ظهر رجل يرتدي قميصا ازرق معلما لتحديد موقعي، ثم ذهبت الى اول الصف، وبدأت عملية تنظيم الشعب ، أنت من فضلك جئت بعد من ؟؟ فيقول انا كنت هنا ، فيفضحون افتراءه قائلين : لا جاء للتو ، ارايتم كيف كانوا يكتمون ما في صدرورهم ، الان يتحدثون عن حقهم ، وكأنه صلاح الدين الأيوبي او المهدي المنتظر جاء ينقذهم ، هكذا العقل العربي ينتظر كي يبدأ احدهم ، للاسف.
 لست صلاحا ولست المهدي انا ، انا واحد من الناس ، اختلف فقط في المبادرة ، لا اترك شيئا كيفما كان ويمكنني ترك بصمة وتغييره للافضل ولو قليلا الا وبادرت ، حين تحدث الناس عن حقهم أرجعت الرجل الى الوراء ، ثم سألت اخر: وانت يا سيدي ، وهكذا فعلت مع الجميع وكلي ابتسامة ، استعملت في طريقتي قليلا من طرق تواصل الحلايقية، كي لا اجرح احد  ولا اشعره اني افرض عليه شيئا ، انه تنظيم ، ذلك الشيء الذي نمدح كل من يتسم به ونرفض ان نقوم به ، المهم ان الامر تم في سلام ، صحيح هناك من لم يستسغ الامر لان احدهم سيغير له نمط عيشه التي يعيش بها في كل مكان ، لكن بمجرد ما ان يرى الحق مع كل هؤلاء الناس ، وبمجرد ما أذكره أنه لن يحب ان يأخذ أحد مكانه يصبح طائعا ويقبل بالتنظيم ،
إن الناس بسطاء رغم مكر بع ضهم، رغم عشوائية بعضهم ، فقط خذ انت المبادرة ، أعنهم على تنظيم أنفسهم ، وسترى انهم سيقبلون ويرحبون بك قائدا يوجههم ، فقط احرص على ان تكون عادلا ومنصفا ، ولاتظلم احدا ، ثم لا تستغلهم كي تنتفع وحدك .. فحينها سيظهر غيرك ليوجه ويقود وينظمهم ..

وحينها رايت وجه الموظف وقد فرح لانه هو الاخر لم تعد عليه مسؤولية مراقبة من الذي سبق من . ولم يعد سيوصف من وراء ظهره بانه مرتشي ، انا لا اعرفه لكني حين رايت ابتسامته من فعلي فهمت انه ليس مرتش ، لان المرتشي ايضا لم يحب التنظيم ، المرتشي اصلا لا يسهل عملية الرشوة تلك الا العشوائية وقلة التنظيم ..

هلا ساعدت شعبك على التنظيم يا من قرأت هذه السطور ؟؟


سلسلة عُـقد كحل الراس : 02 ـ راسي يا راسي (موضوع تفاعلي)

بسم الله


فهرس السلسلة :  اضغط 01 ـ مقدمة


1 ـ العقدة :
صراحة احترت بأي عقدة يجدر بي أن أبدأ ، فكثيرة هي .. وكلما تذكرت واحدة أنستني في التي قبلها ..
تأملت قليلا فقلت لعل اكثر العقد تأصلا ، و قد تعتبر أم العقد هي تلك التي يمكننا ان نطلق عليها : "راسي ياراسي" ،
جميعكم تعلمونها ، فكلنا درسنا في مدرسة واحدة ، منا من تعلمها ومازال يمارسها الى حد الساعة ، ومنا من نجح في التخلص منها..

2 ـ الموقف  : 
كل تعلمها بطريقة مربيه الخاصة ، لكني سأختار موقفا واحدا لن يختلف مهما اختلف عن الاف المواقف الاخرى التي تعلمنا بها الدرس ونحن صغار :
حين تحاول الدفاع عن صديقك أمام الأستاذ الذي ظلمه ، فجعلك الاستاذ شريكا في الجريمة ، واستدعت الادارة ابوك ، فأخبروه بما أخبروه ، ابوك بعد تعب الطريق ومناقشة الاساتذة والمدير ، يأتي ليلعب دور المربي الصالح الذي يحب لابنه كل الخير .

3 ـ والدرس :
 يا بني ، لا دخل لك بأحد ، ركز على أن تكون بعيدا عن المشاكل .. سير جنب الحيط أولدي ، وإلى مالقيتيش الحيط ، ابنيه وسير تحتو . فلا احد يهتم بالاخرين ( التعميم عقدة سنراها فيما بعد ان شاء الله ).  لي دارها بيديه يفكها بسنيه..
لو أن التلميذ هو الذي ظلم سيكون جل الكلام صحيح ، لكن ان يظلم الاستاذ فغدا قد تكون انت المظلوم وهذا ما لا يلتفت اليه الاب وهو يعلم ابنه.


ملحوظة :

يمكننا تغيير الاستاذ برجل الأمن ، لكني هنا اخترت الاستاذ لاننا نكون صغارا حين نأخذ درسنا الأول ، وفي المدرسة
نتلقى أغلب العقد. للاسف.


4 ـ الحل والمعالجة : 

من فضلك وأنت تقرأ ، تأمل جيدا ودعنا نُحكم العقل جيدا فجيلنا ذكي ويمكنه أن يتجاوز هذه العقد ،
من اخواتي : سناء المغربية وفاطمة الزهراء متمسك و إيمي وخالد التاقي طبعا :) إلى الجيل الذكي، لا ترث عنا هذه العقدة وشكرا  وإليكم هذه الخطوات لاجتنابها  :


  1. لا تصدق كل ما يقوله الكبار لك بمن فيهم حتى نحن الان ، بل إعمل عقلك بعد سماعك لاي نصيحة ، إستخدم عقلك جيدا و لا تتخذ قرارات مصيرية إلا إن كنت قد قرأت كثييييرا ليكون لديك خلفية مشبعة تسمح لك باتخاذها .
  2.  إعلم علم اليقين أن لن يصيبك إلا ما كتب الله لك أو عليك . لذا فلا تخف أبدا من عواقب الدفاع عن الاخرين مهما كانت. 
  3. عامل غيرك مثلما تحب أن تُعامل. ولا تنس كن صادقا جدا .. فأنت أذكى من تظن الناس سذج .

    للمتفاعلات : إن رايتم مني تقصيرا فارجوا توجيهي . وشكرا لكن. 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كنت قد كتبت هذا في اول مرة كتبت هنا:
سأترك لكم التعليق كي نتناقش معا ، ونستخلص افضل الحلول والمعالجة ، وبعدها اضع الخلاصة هنا باسم كل من شارك في الحوار ان شاء الله ..
انتظر تعاليقكم احبتي .

2012-04-08

الصراع بين المدونين المغاربة

بسم الله

دهشت حين قال احدهم إن هناك صراع بين المدونين المغاربة الذين يكتبون بالفرنسية واخرون يكتبون بالعربية ، أنا أقرأ للعديد من المدونين بكلا اللغتين ، لماذا يصرون على أن يجعلوا كل اختلاف  في الرأي صراع ؟؟
صحيح أني أدعو دائما الى الإعتزاز بلغتنا الأم ، لغة القران، وصحيح أني من المؤيدين لفكرة بلا فرنسية ، وأستنكر التحدث فيما بيننا بلغة  غير اللهجة المغربية، لكن هل هذا يمنع المدون المغربي ان يكتب بلغة اخرى لايصال كلمته للعالمين ؟؟  أنا نفسي حين سأتطرق لموضوع أريد أن اوصله إلى الغرب فسأكتبه بالفرنسية ولو كان يمكنني لكتبته بالإنجليزية أيضا ، فالعيب كل العيب يا صاحبي أن تكون فئتك المستهدفة هي المغاربة وانت تحدثهم بلغة المستعمر .. هنا استعمل " المستعمر" اذكرك انها ليست لغتك بل  هي لغة الذين استعمروك قبل 50 عاما بالقوة، ثم خرجوا من ارضك تاركين استعمارا ثقافيا عليك أن تكون فعلا عظيما لتعرفه أولا ثم تحاربه ، دون أن تتجاوز الحدود إلى ما لا علاقة ، كمن أراه  لا يقرأ اللغة الفرنسية والانجليزية لضعفه فيهما ادعاءا انها لغة الغير.. لك الحق يا سيدي أن تعتز بهويتك ، لكن لا تنس لغة الغير ، الست من أمة محمد عليه السلام التي أخرجت للناس ؟؟ .

في الختام أرجو أن نرقى بتفكيرنا إلى تجاوز ذلك الجدار الوهمي الذي وضعناه في عقولنا ، ولا تجعلوا بكلماتكم كل اختلاف في الراي صراع .
سلام الله عليكم يا دعاة التغيير بالكلمات.

TEDx Jemaaelfna


بسم الله




إن أي فكرة مهما كانت عظيمة، بدأت بشكل بسيط ، ولعل افضل تشبيه يُـبين هذا الأمر هو تلك البذرة الصغيرة التي تختفي بين اصابع الانسان، لتمر السنوات ، لتجدها شجرة يمكن ان تبني منزلا فوقها .. هكذا بدأت فكرة TEDx  التي تختصر  : Technology Entertainment and Design و بالعربية تكنولوجيا و ترفيه و تصميم ( وهي سلسلة من المؤتمرات العالمية التي ترعاها "مؤسسة سلابيج الأمريكية" الغير هادفة للربح وشعارها هو " أفكار تستحق الانتشار" ). 


لبى العديد من الشخصيات البارزة والمشهورة الدعوة لحضور المؤتمرات مما أدى إلى انتشار الفكرة بسرعة في أمريكا، وبالتالي تحولها إلى العالمية، وصارت فيديوهات التيد إكس تحتل المراتب الأولى من حيث المشاهدة.
مما جعل المؤسسة المؤسسة للفكرة تعطي تراخيص لأشخاص حول العالم لتنظيم هذه المؤتمرات، وتوسعت لتصل الى المغرب فكان من بينها تيد إكس جامع الفنا الذي حصلت على ترخيصه : زينب سيباويه عضو في جمعية ائتلاف مراكش، وخصصوا له صفحة على الفايسبوك  .

سيتم تنظيمه يوم 29 أبريل 2012 في حلته الأولى إن شاء الله، على أساس أن هذه النسخة ستكون مجرد تجربة لأعضاء الجمعية الفتية لكي تكون النسخة الثانية إن شاء الله أفضل وأروع . تجدون كل جديد على الصفحتين المشار إليهما أعلاه.
دمتم في رعاية الله .




2012-04-06

إن كان منكم من سأل

بسم الله




مازالت جراحي تنزف .. ان كان هناك من سأل ..

مازال " كايضرني خاطري" إن خطر لأحد أن يسل ..

مازال الديكتاتور لم يتب إن ظننتم أن الذنب اعتزل

مازال المواطن يرعف .. ان كان على الحق ينادي
مازالت تلك الرايات الباهثة اللون فوق إدارة بلادي
كما لا تزال في أماكنها ـ رغم نزاهة التصويت ـ حجارة الوادي

أي نعم .. تغيرت الاجساد بالاجساد
لكن أحلام الحديد تعوج عند الحداد
ولم نعد نميز بين تازة  و حلب والقدس وبغداد

أما وزيرنا فقد لبس ربطة العنق
وصار يمسك بين يديه الورق
حسنا .. ليس العيب في العنق ولا في الورق
لكن العيب ، كل العيب أن يكون درعا لمن سرق

اجمع شتات رأسك .. فالشعب وان سكت اليوم
فسيأتي يوم يلقي عليك وحدك وحدك اللوم

وإن بعض الصمت ما نطقْ
فاحذر يا ابن الشعب أن تصبح " بيدَقْ "
( إن لم تكن اصلا مجرد مرتزَقْ )








سلسلة عُـقد كحل الراس : 01 ـ مقدمة

بسم الله ..


أعلمكم أحبتي ومتابعي مدونتي أني أطلق اليوم سلسلة "عُقَد الاجداد" ، التي تهدف إلى تنبيه من وصلت عيناه الى تدويناتي ، و من سينشر هذه الأفكار لمن حوله .. تنبيهم ببعض العقد التي ورثها عرب ما بعد الأندلس (بعد الانحطاط) ، وذلك حتى يكون جيلنا قادرا على الحد من توريث الجيل القادم ما أورثونا من عادات سيئة وطرق تفكير لا أجد اسما لها غير : عُقَد .

2012-04-04

لم أحتفل بعيد ميلاد حبيبتي

بسم الله


كيف أعتذر منك حبيبتي ..
فَيَوْمَ عيدك  لم أتذكرْ ..
عيد ميلادك نسيته يا حبيبتي ..
تذكرته كل الأقلام .. وأكبر المواقع  بل أكثرْ
تذكره زاكيربيرغ
و لم ينسه سيرغي برين و لاري بيغ
أما أنا .. فلم أفعل ْ
توقفت كل ساعات العالم كي تحفلْ ..
بعيدِ ميلادك سيدتي
و ساعتي أنا .. لم تقف أصلا لتتأملْ ..
فكيف لي أن اعتذرْ ؟؟
كيف أجيء اليوم ويداي فارغتان إلا من كلماتي ..
أحملها على كفي لأصيغ أنسب اعتذار وما أراها تُفلح اعتذاراتي
هكذا أنا .. أنا الرجل العربي أناني لا اكاد أ ُحتمل ْ
أتذكر أرقام هواتف زبنائي في العمل ْ
وأنسى كل ما يهم النساء .. لأني فتى قد بلغ واسترجل ْ
ونسي بسرعة اليابان بطنا له تسع شهور حمل واستحملْ
أستحلفك بالله سيدتي لا ترديني
لا تدعي يدي خلف ظهرك وتتركيني
إن ما يشغلني عنك .. أهم من ميلادك ..
أنت لست كل شيء في حياتي يا حياتي ..
هذا البيت الأحمر الذي تسكنين غدا سيكون أفضل ..
فغدا.. إن شاء المولى سنرحل
لم تكن هديتك في عيد ميلادك.. صحيح
لم اخبرك اننا سنهاجر من بلادك .. صحيح
تحملت جنوني ..  لسنة كاملة و سمعت مني كلاما جريح
فلم تتألمي بل سمعت تراهاتي كلها، وتغافلت لساني اللا فصيح
فهلا أكملت ما بدأت بشكل صحيح
وانت التي بشكل صحيح بدأت فأكملت المليح
عذرا ودعيني اذكرك رائعتي ..
أنت لست كل شيء في حياتي يا حياتي ..
هذا البيت الأحمر الذي تسكنين غدا سيكون أفضل ..
فغدا إن شاء المولى سنرحل

أعذريني حبيبتي فلم أكن قبل الصويرة والملتقى أنوي الرحيل ...
هو أسامة  و خالد من خططا للترحيل ..
وأنامل تلك الفتاة في الملتقى إلتقطت إسمي دون استشارة
فجئتك اليوم أحملها لك عوض الهدايا بشارة
فهلا قبلت يا حبيبتي ،
أن انسى كل عام يوم ميلادك ..
فأنت لست كل حياتي ..
بل من يقرأ لي فيك ويفهمني بالاشارة
هم كل ما يجعلني أحبك حد الشرارة ..
فهل عفوت نسياني الان وفي الأتي
لعيد ميلادك يا مدونتي ؟؟


المصدر:
يوم 26 مارس 2012 أكملت مدونتي عامها الأول .. لكني نسيت الإحتفال بها .. :) 

2012-04-03

تعلم يا شباب من مدون مغربي

بسم الله


هل سبق لك أن وجدت في طابق اكلكم رفقة أخيك اخر لقمة ، ولازلت تشتهي الطعام ، فأسرعت والتقطتها ؟؟
هل سبق لك أن وقعت في موقف رايت انك لن تربح فقررت ان لا يربح احد .. هل تخيلت لو أن احدهم فتح دكانا قرب دكانك بعدما راى انتعاش تجارتك وربحك الوفير ماذا كنت ستفعل له.. ؟؟  ...

كل هذه المواقف وشبيهاتها حدثت إن لم تكن لنا فلأقاربنا ولأصدقائنا ومعارفنا و أغلب الناس تتعامل بمنطلق أنا أربح أو لا يربح أحد ، او انا أربح أنت تخسر ..

البارحة دخلت صفحة المدونين المغاربة فوجدت هذا الخبر :
خبر سار أصدقائي الأعزاء لقد تم الإعلان عن المدونات المتأهلة لنهائيات مسابقة دويتشه فيله العالمية للمدونات في تصنيف أفضل مدونة عربية لسنة 2012 و المفاجئة مدونتان مغربيتان مدونتي الشخصية " مدونة فؤاد " و مدونة صديقي الرائع المدرب خالد زريولي " مدونة خالد "
نريد أن يكون اللقب مغربيا هذه السنة إن شاء الله :)

أما اليوم فقد وجدت المدون خالد زريولي  يكتب في الصفحة :

حتى يكون للتدوين المغربي صوت في مسابقة البوبز، وبما أن التصويت يسمح باختيار شخص واحد فقط (عكس أرابيسك التي تسمح باختيار عدد غير محدود في نفس التصنيف) فأنا أتنازل عن المنافسة لصالح صديقي وأخي فؤاد وكاد حتى لا تتشتت الأصوات بيننا.. ما يربح لا هو لا أنا ههههه
لنصوت جميعا على مدونة فؤاد ^_^

thebobs.com
البوبز - دويتشه فيله تبحث عن أفضل المدونات المشاريع على الشبكات الاجتماعية

تعلم يا شباب المغرب من شاب مدون .. اسمه خالد زريولي  ، فكر في المغرب وليس في شخصه .. هل تعلم كم تنذر مثل هذه العينة من الناس في المغرب ؟؟؟
لو كان مليون شخصا يفكر بهذا الرقي من الفكر من بين 40 مليون المغربية لتغير حالنا ..

من فضلكم فرقوا بين هذا الموقف وبين التنازل عن الحقوق من اجل استقرار او عدم المواجهة او او ..

حسنا إن كان موقف خالد يدخل في إطار أنا أربح ـ أنت تربح، فماذا ربح بتنازله ؟؟

الربح هنا ليس شخصيا ذاتيا ، بل معنويا وطنيا ، فأن يربح مواطن من بلادك ويرفع رأس جميع المغاربة ولو لم يكن أنت أفضل من أن لا يربح أحد منكما .
كما ربح احترام كل شخص له تفكير ايجابي ، وربح أنه قدوة الان لكل شباب المغرب  فــ :
تعلم يا شباب المغرب من شاب مدون .. اسمه خالد زريولي

2012-04-02

قبل وبعد ملتقى المدونين المغاربة بالصويرة

بسم الله



لم أكن يوما أريد أن أوصف بمدون، أو ان اشارك  في لقاءات المدونين او في مسابقاتهم او اي شيء حول التدوين .. بل كان تشجيعا من أخي الحبيب  أحمد المغربي صاحب مدونة علاش  ، وبعدها جاءت تدوينة  اختي سناء المغربية  مثلما شرحت في أول تدوينة لي هنا ، فوجدتني أفتح مدونة جديدة ، لم أطل التفكير في اسم لها ، فهي مدونة خالد التاقي ، هنا حيث سأجعل العالم يقرأني بسهولة .. فكانت هذه المدونة كما هي الان مدونة عادية جدا .. فيها شخص يكتب عنه ويضع اراءه الغاضبة تارة من النظام ، والحزينة تارة على احوال الناس ، والمعبرة عن افكاره النهضوية تارة اخرى ..
ما دفعني الى الحضور هذه المرة في الملتقى ، وتغيير برنامج عملي ليناسب تاريخ اللقاء ، هو اشتياقي للقاء شخصيات لطالما كانت افتراضية ، أردت فعلا أن التقي بهم  جسدا جسدا بعدما كانت الأرواح تسبح في عوالم الأفكار .. أن اعانقهم  واحدا واحدا .. أن اشعر بحقيقتهم الانسانية، بعدما كانت تلكم الأسماء مجرد حروف وكلمات، أردت أن ألتقي بكل هؤلاء الذين يؤمنون بالتغيير ، بإمكانية التغيير وتحقيق النهضة ، إن كتاباتهم ورقي أفكارهم جعلتني وانا الحريص أن اجمع حولي كل من يحلم بنهضة امة محمد صلى الله عليه وسلم ـ وطبعا لا استثني من يحلم بنهضة المغرب ـ جعلتني لا أضيع هذه الفرصة مثلما ضيعت سابقتها التي كانت في تيفلت ، هدفي أن أتعرف على هؤلاء الشباب الذين سيكونون سببا أكيدا في نهضة البلاد ... وأقصد هنا هؤلاء الذين يكتبون من أجل التأثير ( الفكرة يشرحها بشكل رائع  المدون عمران عمري هنا)

لعل اكثر اثنين احببت لقاءهما : الأولى هي اختي سناء المغربية سبب دخولي عالم التدوين، وبنت مدينتي، والتي لم التقي بها رغم عدد المرات التي حاولنا فيه ذلك .. فكانت مدينة النورس أقدر على ان تجمعنا من المدينة الحمراء ..

أما الثاني فكان خالد أيت ناصر الذي درست معه في مدرسة زاوية مولاي عبد المالك قلعة مكونة ، سنتين من الابتدائي ، ومنذ تلك الفترة افترقنا كل في طريق ، الى ان رايته في صفحة المدونين المغاربة ، فأضفته الى قائمة اصدقائي وتأكدت انه هو .. فقررنا ان نلتقي من ثان .. وكان انسب مكان هو ملتقى المدونين .

الان بعد التقائي بهم ، أجدني مرتبطا أكثر بهذا العالم ، لدي أولويات في حياتي ، طبعا لم يكن التدوين احدها .. كان الثامن او العاشر، لا اعرف، فبعد السابع لست مهتما بما يأتي  .. فتحت هذه المدونة، كمجرد دفتر اتحدث فيه معي، لكأن لا احد يستطيع ان يقرأ .. إنني اكتبني هنا لأقرأني معي... هكذا كانت الفكرة منذ البدء.
بعد الملتقى اكتشفت اشياء جديدة عن عالم التدوين ،  فقلت ياله من عالم كبييير جدا ، كنت اطل عليه من بعيد ظانا اني دخلته ،  اكتشفت ايضا مدونون تقنيون ليس همهم من الكلمة والادب سوى شرح كيفية تنصيب هذا ، وتطبيق ذاك من التطبيقات والتقنيات الحديثة على مواقع الانترنيت ...   ولعل من عيوبي او ايجابياتي ـ لست ادري ـ أني لا أرضى إلا أن أكون من الأوائل في اي مجال دخلته، لذا فأجدني الان علي أن اجعل مدونتي ضمن الأولويات .. وهيهات هيهات أن استطيع .. فترتيب حياتي واولوياتي التي ليس التدوين ضمنها جعلني لا أنام إلا 5 ساعات في اليوم ، فأين أشتري بضع ساعات لأخصصها للتدوين ...
ليست لدي أية خطة لهذا الأمر ، غير أني افضل في هذه اللحظة أن ابقى كما بدأت .. اكتب كل ما يجول في خاطري ، كلما وجدت الوقت لذلك .. المهم عندي الان ان هذه المدونة مجرد دفتر مفتوح امام كل من يفهم لغة الضاد، اضع فيها افكاري ودعواتي التي لن تنتهي بالمشاركة في مشاريع النهضة ... لعل الله يوصل صوتي لكل شاب يحلم أن يرى بلاده الكبير يقود الأمم .. فيكون جزءا من تحقيق الرؤية .
سلامي لأحبتي الذين يقرأون لي دائما وسلامي لمن دخل أول مرة ، وسلامي لكل من لم يفتح مدونته  بعد لك انت إقرأ هنا ثم اختر  .