2012-09-04

سألوني : ألا تخاف الفشل ؟؟

بسم الله

السلام عليكم :)

كنت منشغلا جدا بفيلمي " أبجد " الذي سأشارك به في مهرجان التروبفيست  ، فلم أكتب منذ اشتغالي على الفيلم في مدونتي ، اشتقت إليها جدا جدا .. حسنا ، ليس هذا هو الموضوع :)

كثيرا ما يسألونني : ألا تخاف الفشل ؟؟ كلما وجدوني أعلنت هدفي في الحياة . وطبعا أغتنم فرصتي هذه لأعيده على مسامع كل من وصلت عيناه هذه السطور ،

هدفي :
خالد مخرج عالمي .

يقولون لي، إن  أهداف الصبى لا تتحقق إلا في الدول المتقدمة ، حيث المرء تصله حقوقه منذ ولادته ، فلا يجد المرء  نفسه كما في المغرب (١) ، يضيع الاربعين الاولى من حياته من اجل توفير حقوقه : العمل الزواج المنزل ، ومن ليس له إرث يعين به فلربما لا يستطيع توفير المنزل طول حياته ،
المهم يسألوني ألا تخاف ان تفشل .. فأجيب بكل ثقة : ظروفي أنا من يصنعها ،
فيتحول كلامهم من الواقع المر والنظرة السلبية لكل شيء حولنا (٢) ، إلى الكلام عن قدر الله ، وانه لا يجب ان تضيع مجهودك في شيء سيصلك إن كتبه الله لك ، ولن تصل إليه إن لم يكتب لك ولو خططت وعملت ليلا ونهارا ..
سبحان الملك ، بأي عقول يفكرون ، فلماذا إذا أراكم لا تكادون تجالسون عائلاتكم من أجل أن تأتوا بلقمة تأكلونها كل يوم ، فنفس منطقكم ذاك يقول : إجلسوا في منازلكم وارتاحوا فلا جدوى من جهد لن تصل به لشيء إن لم تكن تلك اللقمة مكتوبة لك منذ كان عمركم 4 أشهر في بطون أمهاتكم ،

لكل من سألني من قبل أو يتساءل في خاطره أو تساءل اليوم بعد قراءته لهذه التدوينة ألا تخاف الفشل يا خالد أقول :
لست أخاف من أن أعلن هدفي ، رغم أن ظروفي كشاب مغربي بلغ 29 من عمره وليس بعد شيئا يذكر في مجاله ،
لأني أؤمن أن الحياة مملة جدا وجدا وجدا من غير هدف أعيش من أجله ، لذا فحتى إن كتب الله علي أن لا أحقق حلمي هذا حين أكون في 60 خريفا من عمري ، فسأبقى أطمح إليه ، وأعمل قدر طاقتي عليه ، لأنه حتى إن أنا مت دون أن أصير مخرجا عالميا عظيما ، فيكفيني شرف المحاولة .

كلمة نشرتها على الفايسبوك ولم أردها ان تختفي لذا اضعها هنا مادام الموضوع واحد :
بقدرما أراني أمسك تروفي الرتبة الأولى في مهرجان التروبفيست ، بقدر ما أعلم أن الله كاتب ما كتب قبل ولادتي ، لهذا أستزيد عملا وأملا وتفاؤلا أنه مهما كانت النتيجة ، فلم أدخر جهدا للفوز به .. وبنفس القدر أؤمن أن ما من حلم أَصر عليه الانسان إلا ووصل إليه ، سأبقى ملحا على أن اكون مخرجا عالميا عظيما في المستقبل ، ولا يهمني كم يستدعي الأمر ليتحقق ، ثم ابتسمت وقلت : حتى إن لم أحقق مرادي في الدنيا فيكفيني شرف المحاولة حتى الكفن . 
خالد التاقي .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تحت السطر الأخير :
١/ المغرب ، وطبعا فهو من أفضل الدول يمكنك ان تضرب به المثال في العالم في تخلفه ،
٢ / وطني واحبه لكنها الحقيقة .

هناك 7 تعليقات:

  1. سبحان الملك ، أتدري يا أخي لماذا يسألون عن خوفك من الفشل لأنهم يعرفون خالد ولا يعرفونك !!!
    دعني أقول لهم رأيي فيك لأني أظنني أعرفك شيئاً ما :
    هو إنسان مقتنع كليا بعدم وجود الفشل وطالما أنه على يقين فإنه سيفيد كثيرا من الناس بعمله أو حتى سيستفيد هو فقط ، لأنه و ببساطة تتوفر فيه شروط لذلك ألا و هي :
    * لا يستسلم للاخفاق ، مثابر ولديه إصرار على النجاح ، يدرك أهمية ما يقوم به ، لديه دائما حل بديل *
    خالد الذي أعرفه إنسان ناجح وبلا أى شك وبإذن الله سيصل إلى غايته ، ليس عليه سوى التوكل على الله والمباشرة فى عمله حتى ينجح ويصل إلى القمة .
    باركك الرحمان ، ودعواتي لك بالتوفيق و السداد ( أنت لها ) . ؛)
    كنت هنا

    ردحذف
    الردود
    1. بارك الله فيك اخي وشكرا على هذا الكلام الطيب وما يخرج الطيب إلا من طيب :)

      حذف
  2. لي الشرف أن أكتب أول تعليق .
    أفتخر دائما كلما قرأت فكرة في كتاب وقد تعلمت تطبيقها عمليا منك ، فعلا لن تفشل أبدا ، وستضل أفكارك ترواد كل من عاشرك الى يوم يبعثون .
    في الحقيقة كنت أقرأ كتا بالعادات السبع للناس الاكثر فعالية وفي كل فكرة أرى صورتك أمام عيني وأنت توجهني لتلك الفكرة .
    أنت رائع أكثر من كوفي ، لأنك علمتني عمليا وهو اكتفى بالكتابة ، ربما استفاد منه من عاشره أما نحن فاستفدنا من معاشرتك .
    بوركت يا بطل

    ردحذف
    الردود
    1. كم أفرحتني شهادتك أختي إلهام ، ليتني كما تصفينني ، فلربما نجحت في إبراز إيجابياتي وسلبياتي أسأل الله ان يديم إخفاءها حتى ألقاه ، فلا كامل إلا رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام .

      حذف
  3. ههههههه عبد المطلب سبقني ، دمت سباقا يا بطل ، حدث خطأ في ادخال الكود ، غير ذلك كنت سأسبقك :D

    ردحذف
  4. خالد انسان طيب ولا يستحق الا التفوق
    أعجبني طموحك الكبير وأراك تحمل الجائزة ان شاء الله بين يديك
    :)

    ردحذف
    الردود
    1. ياااااارب ياااارب يااااارب ..
      جزاك الله خير الجزاء على دعمك لي بهذه الكلمات :) التي قد تظهر بسيطة لكنها تزيدني اصرارا وحماسا وحتى لو لم احصل على هذه الجائزة لا قدر الله فبكونكم بجانبي تدعمونني سأصل في اخر المطاف بعون الله .

      حذف