2013-12-25

هذا أنا ..








بسم الله



هذا أنا .. احبني كما تشاء .. اكرهني كما تشاء .. 
هذا أنا .. لا أتقن شهوة النساء .. 
احتراما لأرواحهن .. 

تكرهني التجارة .. 
و عقدتي الأولى والاخيرة : سجارة .. 

هذا أنا احب الله أكثر من اي شيء اخر .. 
وأعصاه كسلا احيانا وطمعا في رحمته احيانا .. 
لكني احبه اكثر من اي شيء اخر .. 
اعيش حياتي كما احب .. وارفض قدر الله احيانا .. 

خالد التاقي ـ هذا أنا
هذا أنا خالد الخالد الذي يأبى الموت ..
إحقد علي كما تشاء ..
قف أمام أحلامي كما تشاء ..
فلن تُسكت يوما هذا الصوت ..

لا شيء سيوقفني .. لأني أؤمن ان ربي معي مهما كانا ..
و دوري في الحياة كلها ان انشر الحب والسلام واليقينا ...

هذا أنا كتاب مفتوح
سهل جدا ان تصل إلى قلبي .. 

فلا تنتظر أن أفهمك وانت مغلق ..

2013-10-20

حين تموت فقط ..


جاءتني وهي تبتسم ، أما شفاهي أنا فأعياها الإنتظار، نظرت إلي و سألتني .. كم عمرك ؟
قلت 30 عاما ..
قالت أهذه الأعوام الثلاثين ما يؤرقك ؟
قلت لا .. بل يؤرقني أنها ضاعت في ملاحقة حقوقي . فلم اجد وقتا وافيا لأحقق أحلامي حتى كانت النتيجة لا حقوق بلغتها ولا احلامي حققتها ..
ابتسمتْ أكثر واقتربت من وجهي أكثر حتى لمحتُ بريقا غامضا في عينيها .. ثم ضحكتْ كالأطفال و راحتْ ..
نظرتُ إلى يدي : حين تموت فقط .. حينها فقط توقف عن ملاحقة الحقوق والاحلام ..
رفعتُ بصري بحثا عنها ـ ربما لأشكرهاـ ..  .. وجدتُها غابتْ خلف الشمس ..

ردتت حين أموت فقط .. حينها لي كل الحق إذا توقفت عن ملاحقة حقوقي وأحلامي ............................ إني أحلم بواقع سأحياه .. ولست أعيش في حلم سأنساه .

2013-10-14

اليوم انا معك وغدا ضدك.. فما العيب ؟؟

لم أكن أعلم ان عقولكم جامدة إلى هذا الحد ..
أو صارت المشاعر الانسانية الراقية مجرد قبلة ؟ او تجعلون من يرفض التقبيل في الشوارع سيان مع من يرضى بالذل و بالفساد ؟
 عندما تنتصر لنفسك فإنك تجد مائة الف عذر وكلمات منمقة تقولها كي تشعر بالاطمئنان فقط .. أما الحقيقة فأنت تعلمها جيدا ، فقط لا تريد الاعتراف بها .. أو ليس في مصلحتك الاعتراف بها ، مثلما يحدث دائما لمن يفضل نصر الباطل على الحق .

ثم اني معكم واوافقكم جدا في كون البعض (وهو غبي بذلك) يقيم الدنيا ولا يقعدها على كلمة قيلت او تصرف ماجن ولا يحرك ساكنا وهو يرى الفساد مستشري في دهاليز نظامنا الحاكم .. والسبب ظااااهر واااااضح ولا داعي لتكون عبقريا كي تراه، وهو أن النضال ضد وزير سارق ومستبد جبار يدخل السجن بينما النضال ضد قبل الشوارع لا يعقبها خطر .. بل المخزن يباركها ويصفق لها ... لهذا ستجد كل مكبوت وضعيف وجبان اتعبه الصمت على الظلم وجد اخيرا متنفسا يصرخ فيه ويفرغ فيه غضبه .. خصوصا خصوصا ان وقتا طويلا مضى على اخر مسيرة ضد اسرائيل او ضد اي شيء لا يعني المخزن .. ففي تلك المسيرات كان أمثال هؤلاء يفرغون شحناتهم حتى لا ينفجروا يوما ضد سيد لهم فيكون السجن حتفهم . 
واعود الى البداية .. أحكموا عقولكم يامن تضعون البيض كله في سلة واحدة ، إني لم اعد ارى فرقا بينكم وبين السلفيين، بعدما صرتم لا تميزون بين من يخالفكم وبين الموقف الذي اتخذه ، ثم التمييز ايضا في كيفية اتخاذ موقفه ..
فقد يكون هذا الذي كان يقف بجانبي في موقف ما صار اليوم ضدي .. وما العيب .. ؟؟ وما المشكل ؟؟ هل علي ان اكرهه فقط لانه دائما يكون الى جانبي واليوم لا ؟ ألم اكن انا وهو من كان بالامس القريب ننادي بحرية الاعتقاد والتفكير والتعبير وأن الاختلاف روعة ؟ أوليس من حقي ومن حقه ان نستخدم عقولنا الى ابعد حد وليس ان نوافق فقط لأن الثلة التي تشاركني دائما ارائي فعلت .. لسنا حزبا ولسنا كتلة ولسنا تنظيما لأن كلا منا يستخدم عقله وليس لنا عقلا مشتركا نرى به دائما نفس الامور .. اليوم انا معك وغدا ضدك فكرا وليس حربا .. 



2013-09-06

من يبيعني بعض الوقت ..

بسم الله 


من يبيع لي بعض الوقت ؟؟
24 ساعة لا تكفيني في اليوم :( ..
ما سمي الإجتهاد اجتهادا إلا لانك تبذل جهدا كبيرا ، وانا أعتقدني أبذل جهدا ـ لتحقيق حلمي ـ يصل حد العذاب .
يقولون أن الشيء إذا زاد عن حده انقلب إلى ضده .. حسنا، أيكون هذا الذي انا فيه الان اجتهاد زاد عن حده ؟؟ أليس لجسمي علي حق الراحة ؟
يقول ابن تيمية : الراحة عند أول قدم تضعها في الجنة .. لذا فلا راحة قبل ذلك، مادمت تبتغي تحقيق أحلاما عظيمة في دنياك .. بل هي أحلام ، في الواقع ، أكبر منك بالاف المرات .. لكن عنادك يجعلك "مامفاااااكش" ، و ظروفك الاجتماعية لا تسمح لك بذلك ، لكنك تؤمن أنك انت من يصنع الظروف لا هي ..
التفاصيل فيما بعد ، إن وجدت من يبيعني بعض الوقت سأكتبها في مدونتي ، حتى تبقى شاهدة على تجربتي ، علها ـ إن نجحت في اخر القصة ـ تكون ملهمة ومشجعة لمن له نفس ظروفي ان يرمي نفسه في تحدي أصعب منه بالحسبة المنظقية . لكنها ممكنة جدا بما لدى الانسان من طاقة وقوة وقدرة على تحقيق المستحيلات .

2013-07-28

لو كان أبي هنا .. لحظات ضعف

بسم الله

لو كان أبي هنا لباع ملابسه جميعها ووارى جسمه في حصيرة .. كي أكمل دراستي ..
لكنه ليس هنا .
لو كان أبي حيا يرزق لقاتل من اجلي ، كي اصبح رجلا ذا شهادة عليا في مجال تخصصي عوض ما حصلت عليه من ديبلومات لا تغني ولا تسمن من جوع .. بل لا تعترف بها الدولة .. وكأني جئت بها من دولة اخرى أقل تعليما من المغرب .. (بالمناسبة هل هناك ما هو أدنى من المغرب في التعليم ؟ )
هذا لو كان هنا .. لكنه ليس ..
لو كنت انا ابنهم لباعوا من اجلي منازلهم واشتروا العلم لي .. فالعلم يا سادة يُباع في وطني .. ولم تتصبب أسنانهم واضراسهم عرقا حين كتبوا في الدستور ان لكل مواطن الحق في التعليم ..
هذا لو كنت ابنهم لكني لست ..
و لست هنا الومهم فأنا فعلا لست إبنهم وليسوا علي مسؤولين .. ولديهم مشاغلهم الخاصة .. ومعاركهم التي لا يحسدهم عليها احد .. أفيزيدون همي انا ؟ ما ذنبهم هم إن مات ابي ؟
لا الومهم ابدا وماكان ينبغي لي ان افعل لكني إن لم اكتب تدوينتي هذه سأشعر يوما بالندم .. يوم سأحقق كل ما اردته . سأندم لأني لم ادون هذه اللحظات ، لحظات ضعفي وقلة حيلتي وهواني على الناس ..
لست ألوم أحد .. انا الملام .. لأني جئت في الوقت الخطأ .. كان علي الانتظار في بطن أمي بضع سنين حتى أصل في الوقت المناسب ولا يتجاوز عمري السن القانوني لدخول مدارسهم ..

دعنا من هذا الحديث الان ..

ماذا كنت اقول ؟؟

اه نعم تذكرت  : لو كان أبي هنا .. كان ليفعل المستحيل كي اتمكن انا من التفرغ للدراسة .. فلا يمكنني في مدرسة استعمال زمانها لا يقف عند السادسة مساء ان اعمل ليلا ، لكني سأفعلفلا حل اخر لدي .. و لها نظام صارم ، إذا تغيبت عددا من الساعات يطردونك دون تردد .. أليست هذه من الاسباب لكونها رائدة ..
حسنا إني اسمع ان هناك من يكثر من الغياب ومع ذلك ينجح .. لست ادري كيف يفعل .. وهذا ما سأحاول ان افعل ايضا .. غير ان الجميع يؤكد لي انه يستحيل ان تغيب يومين متتاليين وهي المدة التي تلزمني لتصوير فيلم إعلاني لشركة ما ، فإن يسر لي ربي سأصور لأكثر من 7 شركات طول العام كي أحصل على المبلغ الضخم الذي علي ان ادفع ثمنا للعلم .
لو كان ابي هنا لعمل ليلا ونهارا كي يوفر لي هذا المبلغ واركز انا على دراستي ...
لكنه ليس هنا ..
و لو كنت إبنهم لباعوا اي شيء من أجلي . لكنهم ليسوا أبي ولست انا ابنهم ..

حسنا إني بدأت اعيد نفسي .. سأرحل الان واترك مدادي يقطر على الورق ...
..
....
...
..
... ... ... ...
لحظات ضعف .



2013-07-26

قرار مصيري ...


بسم الله ..


مرة اخرى وانا هنا لا اعرف ما الذي جاء بي اليه ..
لا اعرف لماذا اكتب ما اكتب ولا ما فائدته .. ولا لماذا اصر ان اكون كتابا مفتوحا يقرأني كل من وصلت عيناه هذه المدونة .. .. .. اضفت هذه السطر اعلاه بعد ان فرغت من السطور تحته .. :

عشت 30 سنة مخاطرا في بلادي بكل شيء إلا حريتي ومبادئي .. والان ايضا لم تشفع لي سنيني ولا عمري من ان اجدني اقف امام خيار صعب جدا مرة اخرى .. إما أسعى الى تحقيق أحد احلامي (الذي هو حقي أصلا : اكمال الدراسة حتى الدكتوراه في مجالي ) فأضع نفسي بين المطرقة والسندان لانه سيكلفني ستون الف درهم في السنة لمدة اربع سنوات بعدما لم احصل على منحة دراسية ، وما يجعل الأمر اصعب واصعب واصعب هو اني حين ادرس ليس من حقي ان اتغيب لاعمل واحاول توفير مال الدراسة .. أو ان اختار الخيار الثاني : اتنازل عن هذا الحلم (مثل المرات التي سبقت واجلته فيها حتى اتممت 10 سنوات انتظار ان اصنع ظروفا افضل ) لأبقى عند الدولة رغم كوني حاصل على ديبلومات في الخاص مجرد حاصل على باكالوريا فقط ...
حسبتها حتى تعبت .. فوجدتني اريد من كل قلبي ان اكمل دراستي .. مثلما كنت وعمري 20 عاما فحال المال دون ذلك لاني لا املكه لأوفر المسكن والمأكل بعيدا عن مدينتي ، وابي متوفى رحمه الله ولا معيل لي غير الله ودراعي ..
حسنا هل أغامر واتسجل في المدرسة هذا العام رغم اني في المرة السابقة تركت نفس الدراسة لأني لم اتمكن من تسديد الرسوم .. ام ارضى بأن قدري هو ان قلة حيلتي تحرمني حقي التعلم في مجال لا اراني في غيره، وطموحي لا يقف عند مجرد خبرة لاحققه ، بل كي اضاهي افضل مخرجي العالم أنا في حاجة ماسة إلى تكوين مبني على اسس متينة ...
ثم اتساءل كما سيفعل الكثيرون .. لماذا سلكت طريق السينما ، اوليس الافضل لو اني اخترت غير هذا الطريق فكنت طبيبا او مهندسا او محاميا او قاضيا ... او اي من المهن التي يمكن ان تدرسها بلا حاجة الى مال كثير في هذا الوطن ؟؟
تبا لمسؤولين لم يفتحوا مدارس السينما معترف بها من طرف الدولة في بلادي  في الوقت  الذي اخذت فيه الباكالوريا قبل عشر سنوات .. ثم مائة الف تبا لمن قنن سن الـ23 عام كاخر فرصة لتتعلم في المدارس بعد ان اسسوها .. و إذا تجاوزته فممنوع عليك ان تدرس وذنبك الوحيد أنك ولدت قبل ان تفقه الدولة اهمية السينما، وطبعا من فكر في من هم في مثل سني .. ثم تبا لهم حين لم يفكروا في تغييره إلى 25 عام حتى تجاوزتها .. الان بعدما وجدت مدرسة تعترف بها الدولة وفيها تكوينا من المستوى العالمي .. عمري 30 عام . ويقف المال عقبة مرة اخرى امامي .. فهل اغامر واتسجل واعصر جهدي ووقتي واعمل ليلا لأحصل على ستين الف درهم في العام .. وهل تراني سأوفق في ذلك اصلا ؟؟ ام اتنازل عن حقي في التعلم ؟؟
ماذا افعل ؟ ما زلت حائرا وعلي ان ارد قراري لإدارة المدرسة قبل الثانية عشر زوالا ليوم السبت 27 يوليوز 2013 ..

2013-06-25

فيما يفيدك .. ؟

بسم الله 

حسنا .. فيما يفيدك الحزن حتى تأتي أخره ؟؟
فيما تفيدك الكلمات المحبطة حتى لو حفظت قواميس لغات العالم اجمعها ؟؟
دع الحزن لأهله .. والاحباط لاهله .. انت لست .. انت لست من ذلك الكوكب ..

إنتمي إلينا نحن معاشر المجانين الذين يشعلون الشموع تحت العواصف، ويتشبتون بها حتى لا تنطفئ ..
ويستضيئون في الأزقة المظلمة بأمل يحتاج إلى أمل كي يعيش ..
يرمون خلف ظهورهم معتقدات الاجداد والناس .. ويؤمنون أنهم على ضعفهم سيغيرون العالم .. ثم يتعلمون من تلميذة لم تتجاوز ال15 عاما أن المستحيل هو الشيء الذي لم نبذل له المجهود لتحقيقه ..


إنتمي إلينا نحن المجانين .. فغدا وكلنا ثقة ، سيرضخ هذا الكون وهذه الظروف لإرادتنا .
وسيكون لكل مواطن مهما كان وفي اي مكان من هذا الوطن ولو في اعلى الجبال او في ابعد الصحاري سيكون له حقه .. سيصله حقه دون أدنى عناء ... ليبقى له العناء لتحقيق احلامه ... 
كن معنا نحن المجانين الذين يضعون اقدامهم على ارض الواقع ويشربون مرارته كل يوم ليردوا عليه بعمل يغيره مهما كان قاسيا ....

ملاحظة :

لعلك مثلي لست مثل هؤلاء ، ولكني اصر ان اقول نحن حتى اصير واشعر وانتمي اليهم . ولو بعد حين ..

أعجب ما أعجب منه

بسم الله 




أعجب ما أعجب منه .. كيف يطلب بعض الاصدقاء ان تهتم بهم وهم وكأنهم ليسوا موجودين في الحياة ...
لا إنجازات ، لا أعمال ، لا أنشطة ، لا منتوجات ... يعيشون دون ادنى إشارة على حياتهم ، ثم يسألون المجتمع أن يهتم بهم ..
عذرا .. أنت الذي يبادر دائما ، وما اهتمام الناس بك إلا رد فعل .. فأنت الأصل ..
وأيضا لا تشكوا سوء معاملة الناس لك ، وأنت تهتم بشخص واحد فقط ، فقد نسيت مائة الف اخر . ..

القاعدة بسيطة جدا : إهتم بكل الناس ، كن نافعا للناس ، إسعى إلى إسعاد الناس يسعد ويفرح ويهتم بك الناس .
أما إذا كان شعارك : " راسي يا راسي " فعادي جدا.. ستظل تشكو وحشة الناس ، وغدر الناس ، وحسد الناس وبغض الناس وعدم اهتمام الناس ووووو من كل تلك الأمور التي ارى البعض ينثر على جداره في الفايسبوك أو يشكو به في مجمع ما او دردشة فـ "راس الدرب" .
تذكر قبل ان تشكوا للناس .. هل تُهمك ،قبل اهتمامهم، مصالح الناس ؟؟ 

2013-06-22

ولو كل العالم فقد توازنه .. أنا لن افعل

بسم الله 




لو كل التلاميذ والطلاب اجتمعت على ان تغش في الامتحان .. أنا لن افعل ..
لو كل فتى يصاحب فتاة ولو كل فتاة تصاحب فتى في مجتمعي .. أنا لن افعل ..
لو كل موظف يأخذ رشوة .. أنا لن افعل ..
لو كل مهندس معماري يغش في مواد البناء .. أنا لن أفعل ..
لو كل فايسبوكي ينشر الأفكار السلبية .. والاشاعات ... أنا لن افعل ..
لو كل الناس في بلدي يعيشون على حرام .. أنا لن افعل ...
لو كل سينمائي ينشر الخبث والرذيلة باسم الفن .. أنا لن افعل ..
لو كل فقيه في الدين يستغله كي يشغل مناصب دنيوية .. أنا لن افعل ..
لو كل حرفي ومهني في وطني لا يفي بالوعد .. أنا سأفعل ..
لو كثر اللصوص وقالت الناس إن لم تكن ذئبا اكلك الذئاب  .. أنا لن أكون ذئبا .. انا انسان كرمني خالقي بعقل الانسان ..
و لو كل اهل بلدي لا يؤمنون بأهلها ... أنا اؤمن بهم حد النخاع ..


2013-06-19

دير الخير تلقاه ...

بسم الله 



دير الخير تلقاه .. كما دائما انشر على مدونتي ، في هذه البلاد هناك أناس رائعون وفي قلوبهم الطيبوبة والانسانية تفوح ، ولا يعني حين لا تراهم انهم قليلون .. ولطالما ناديت على كل الشباب ان افعلوا الخير ولا تخجلوا من نشره والافصاح عنه .. والحمد لله وقد لا يكونوا سمعوا بمناداتي او عرفوا اصلا مدونتي لكني مثلما كنت موقنا ان جيلنا جيل ذكي ، ويستطيع ان يعمل على نشر الخير حتى يصبح هو السائد ,,, 






وإذا أردتم المزيد من الفيديوهات عن اصحاب الخير وناشروه ادخلوا الى فيديوهات جمعية ائتلاف مراكش التي كانت سباقة إلى مجموعة من المبادرات الرائعة جدا .. استمتع  اضغط هنا  

2013-06-12

التحفيز على الدراسة عوض الترهيب من الغش

بسم الله 


وسط هذا الإعصار من الألم الذي يكاد يغتالني وانا اشاهد واسمع أن الأمهات تحرض على الغش .. الاساتذة يُحابون ويغششون لأولادهم ويكونون صرماء مع البقية .. و التلاميذ يطلبون من الاستاذ الرحمة والطيبوبة ان يعين على الغش .. واتهام المجتهد الذي يرفض ان يعين اخر بمده بالاجوبة بكونه بخيلا وبرهوشا وقاسي القب ...
وسط كل هذا ... انا متفاءل لأنه لا يحدث الضجيج إلا البراميل الفارغة ، أما الملأى فصامتون مركزون علىالعمل وما أكثرهم .. القلة فقط من تُسمعنا صوتها حتى صرنا نظنهم كثر ... لأنه يستحي المرء في هذا الزمان والمكان مثلا أن يكتب على جداره : أنا كاع مانقلت اليوم والحمد لله ..
وحتى لو كتبها لن تجد من يعلق له ويشجعه ..
لكن العكس يحدث الان .. واحد سرب سؤال ، لاخور فرحان بيه كاتب ليه : تارجليت ... سير اودي الله يفرحك .. تضحية بالغالي والنفيس من اجل ان يغشوا .. ردة فعل الحكومة والوفا هي : لي غش اندخلوا للحبس ..
ماذا لو قررت الحكومة : كل من حصل على 17 في الوطني ، يعاد له الإمتحان مرة أخرى وسيكونون حينها قلة ، يعني 5 فالقسم ، كعدد اقصى .. ثم إذا حصلوا مرة أخرى على 17 ، يحصلون على منحة دراسية تمكنهم من الدراسة لأربع سنوات قادمة بالأكل والشرب والسكن ..
وانظر حينها هل ستجد من يغش ... وستجد حينها الامهات والاباء والاساتذة لديهم ما يحفزون به ابناءهم وتلامذتهم على استعمال المادة الرمادية .. هذا بغض النظر عن دواعي إعادة المحتوى الدراسي من الجدر أصلا .

2013-06-07

عيدي يوم تعودي

بسم الله ..


رغم أنهم منعوني ان اتحدث عنك علنا .. و منعوني أن ابوح بما في قلبي، إلا اني لست ذلك النوع الذي يستطيع كتم صوته ..
  صوتي انا ايها العالم مسموع .. على بعد مئات الكيلومترات .. لا بحر ولا جبل ولا سماء تقف امامه حين تعتصرني المشاعر .. كلماتي صدى غير متحكم فيه لما يجول في الخاطر .. وفي القلب ..


لكي لا اكتم صوتي فأموت .. ولكي لا ارفض طلبهم فأندم .. أختزل الكلمات :



عيد ميلادي هذا العام، حزين جدا ، لأنه خال منك يا حبيبتي .. 


فأنا عيدي  ..



حين تعودي .. 


2013-06-06

فاشل من نجح خارج الوطن .. (قرا باش تفهم )


بسم الله



كم من المرات رفضت ان اهجر هذا الوطن ، رغم أن المقربين إلي نصحوني ان المرء منا عليه ان يثبت ذاته أولا في اي بلد مهما كان ، ثم ليعد بعدها إلى ارض الوطن ناجحا غانما ، ثم أخبروني أني سأندم على تضييعي لفرص العمل التي جاءتني خارج المغرب .. وهي فرص لا تتكرر ، بعد المرة الأولى تكررت الفرصة 3مرات اخرها قبل 15 يوما فقط .. وكلما رأوني مصرا ومفضلا لقطران بلدي يصفونني بالغبي ويرحلون عني ..

لم يعلموا أني أعصر هذا القلب حتى لا أضعف امام اكراهات الحياة كل يوم .. لم يعلموا أني انا ايضا لي أمنياتي وأحلامي الشخصية،  لكني اقاتل يوميا، من أجل ان أبقى مفضلا نجاح شعب بأكمله ، على نجاح فردي لن يجعل من المغرب دولة متقدمة ابدا مهما كان هذا النجاح الفردي كبيرا وعظيما  .. و لم يعلموا أني افكر في جيل الغد ، لان جيلنا لم يؤمن بأن الحل هو الهروب من المغرب إلا لأنه رأى نماذج كثيييييرة جدا لم تنجح في المغرب ونجحت بمجرد ما خرجت منه .. وانا اراهن على ان اكون من الذين رغم كل المعيقات ينجحوا في هذا الوطن .. حتى يعلم الجيل القادم ان الأفضل والاروع ان تنجح في موطنك .. وهكذا تختفي عقدة النقص التي نحس بها في بلدنا شيئا فشيئا من جيل الى اخر ..

طبعا لي أحلامي واريد انا ايضا ان استقر واملك منزلا وسيارة واعيش مع التي احبها في بيتنا .. لكني نذرت نفسي للناس كما أمرني ربي وديني .. لهذا انا مستعد لأي شيء مهما كان حتى أبلغ هدفي وهو ان أرى المغرب الأول في أغلب المجالات إن شاء الله دون ان اخرج منه يوما .

سأبقى أؤمن أنه فاشل من لم يستطع أن ينجح في وطنه ثم هرب إلى بلد اخر ليثبت ذاته .. أما من نجح في المغرب أولا ثم ذهب الى هناك فليس فاشلا ، لكني اعيب عليه هجرته تلك ...

كما يجدر بي أن أذكر أني لست ضد من يذهب ليتعلم هناك أو يتدرب فهذا امر اخر ، بل أشجع على ذلك جدا ، إن في الدول المتقدمة ما ينفعنا من تعليم وتدريب في العمل وجب علينا ان نستفيد منهم ثم نعود إلى هنا لنفيد الوطن كله .

أعلم ان البعض سيكره موقفي هذا ، لهؤلاء أقول : "مافرق الله الريوس هير باش كلها يقتنع بلي بان ليه صحيح".

2013-06-02

عن خالد وبعض ملاحظات الأحبة ..

بسم الله





منذ زمان وملاحظات تأتيني عن كتاباتي على جداري ، والبارحة ايضا تلقيت بعضها بالمباشر في البيضاء، وأشكر جزيلا كل من يعطيني ملاحظات لأنه طبعا لم يقدمها لي بهذا الأدب والرقي إلا لانه يحبني ويود ان يوجهني إلى الحق والخير حسب رؤيته له .  أضيف ملاحظات البارحة للتي من زمان ..لتكون الشكل التالي :

تبدو من خلال كتاباتك يا خالد  :

1ـ غير قابل للحوار .
2ـ ترى أن رأيك صحيح لا يحتمل الخطأ .
3ـ من لا يعرفك سيحكم عليك بالتكبر والاستعلاء ..
4ـ وكأنك تفهم في كل شيء .. (خاشي نيفك فكلشي على حد تعبير القائل) .
5ـ غير مستعد ابدا لتغيير قناعتك .
6ـ كتاب مفتوح .. قد يسبب في الإساءة إليك .


من يؤكد هذه الأمور ومن ينفيها .. ؟ ضع الرقم واشرح لماذا معها او ضدها وشكرا مقدما . 


الجواب :
1ـ :) فعلا أنا لا اقبل الحوار من من يعتقد اني لا أقبل الحوار .  وايضا مع من جاء ليقنعني بفكرته .. أنا حين احاور لا أعمل على إقناعك بل أعمل على نشر فكري فإن رأيت ما أرى تبنيته وإن لا فحر أنت مثلما انا حر في اختيار ما تنشره من افكارك واراءك .
2ـ من يدافع عن رايه بقوة لا يعني انه لا يضع بينه وبين نفسه انه قد يكون على خطأ ، لكن إلى الثانية التي قبل تغييري لرايي سأبقى شرسا في دفاعي عن رأيي انا واعتقده حد الإعتقاد  .
3ـ شغلو هذاك ، متى كان كلام الناس في يهمني مادام سلبيا .. لا اخذ من الناس إلا الكلام الإيجابي الصادق .. ومن تملقني اشعر به ولو وصفني بأحلى  كلام .. لان كلام الصادق يصل دائما .
4ـ أحشر أنفي في كل شيء أراه سيفيد الأمة .. ستجدونني في اي مجال مهما كان بعيدا مادمت ارى فيه ثغرا ..
5ـ فعلا .. فليست قناعات ورثها ، بل هي قناعت استعملت فيها المادة الرمادية حد التعب كي اجدها واتبناها ، وأينا وجدت افكارا جديدة وتتماشى مع فطرتي التي حباني عز وجل أتبناها قم اعتقد فيها وكأني لن اغيرها أبدا ..وهكذا ... فليس ان تكون مستعدا لتغيير قناعتك هو تكون حشا ترميك اول الرياح  من معتقد إلى معتقد ..
6ـ مادمت لا أفعل ما اخاف من ان يكتشفه الناس فلا يهمني ... اما الأساءة الي فأعلم ان العديد يتحدث عني بسوء من زمان وتلك سنة الحياة ، ولا اعترض عليه مادام ضميره لم يفعل وغدا نلتقي ، فأنا اؤمن بالحساب واؤمن اني لست من النوع الذي ملأ ميزانه بالحسنات الكافية للدخول الى الجنة ، لذا سأؤجل سماحي لكل هؤلاء حتى نلتقي هناك ، إن تيسر لي وجمعت ما يكفي فأسامح ، إن لا فلن اسامح إلا بأمر من ربي .. :)


2013-05-28

.. مذاقه مر




بسم الله 


مذاقه مر جدا .. هل ذقت العلقم من قبل ؟؟
حسنا لعلك تخيلته مرا
مهما يكن .. فمذاق حب وطن متخلف أمر ..
الفرق بينهما أن الأول يقتل مرة .. والثاني يقتل في كل يوم الف مرة ثم لا يقتل ...
يا من تحبون هذا النوع من الاوطان ، متخلف ، هل مستعدون أنتم ان تدفعوا الثمن ؟؟
ستجد مجتمعا يعيش التناقض بأكمله .. وانت عليك ان تثبت ..
السؤال : إلى متى ستستطيع ان تبقى ثابتا على مبادئك وفي كل يوم تراهم يخبروك ان العيب فيك انت ..
فلا يعقل ان يكون الجميع مخطئا وانت الوحيد على حق ؟؟

ثم يقولون : ما اجتمعت امتي على ضلال .
"مشكلة هاذي !! " .. اجتمعت امتك يا سيدي على ان يُحلوا لقمة عيش جاءت من نصب واحتيال ..
حسنا حسنا .. دعنا من تلك ، فليس كل الناس محتالون رغم ان اغلبهم لم يجد له سبيلا فقط ،

فلتكن هذه :  أحل الجميع ان يتوظف بوساطة ... أحل الجميع ان يدخل عند الطبيب اولا لانه يعرفه .. 
أحل الجميع ان ينجح ابناؤهم ولو بالــ"نقيل" والغش في الامتحانات، الاهم هو النجاح ولا يهم كيف ..
احل الجميع ان يستعمل معارفه ليأخذ حقه ..
فحتى حقنا صار لزاما علينا ان نستعمل معارف او رشوة، ولك الخيار .. صار الجميع يُحل العمل ساقيا للخمر او مصورا في عرس او اشباه عرس يرقص فيه الراقصون والراقصات ليس بينهم لا عقد زواج ولا عُرف يسمح ، .. احل الناس التملق ومنافقة اصحاب الشركات حتى تحصل على راضهم ، بدعوى ان ذلك هو : تصغار الراس ، أحل الناس ان يصبح المرء عبدا "يشتف" عليه مديره اكثر من 8 ساعات أحيانا كثيرة مقابل اجرة الشهر ..  


والسبب في قبول هذا المجتمع لهذه الوظائف رغم انه من داخله يعلم انها ليست حلالا : وماذا يفعل المرء ؟ هل يسرق ؟ هل ينام كسولا؟؟ هل يصبح مثل ابن الجيران الذي لا شغل لديه ويعيش عالة على ابويه  .. ومن لا يملك ابا يصرف عليه أصلا .. ماذا يفعل ؟؟ اذا تبعت ياولدي العيش الحلال في هذه البلاد ستموت يا بني من الجوع .. او ستموت كمدا من نظرة الناس لك ... 

هل فعلا ما اجتمعت امتي على ضلال ؟؟ 


تلك الجموع في مهرجان كموازين ماذا يعني ؟؟ أنها لا تحتسب من الجموع ؟؟ حسنا اين الجموع التي تجتسب من الامة ؟؟ وعلى ماذا اجتمعت اصلا ؟؟

مذاقه مر .. حب وطن متخلف ... لا يعطيك حقوقك لتتخير اتختار الخير ام الشر في ما تبقى من تسلق سلم النجاح .. 




أثبت على مبادئك ولو حسب الناس انك لا تستطيع ان تنجح بأساليبهم . 

2013-05-04

الحب الاخر ..


بسم الله 


هل رأيت يا سيدتي أني لم أعد انام الليل ..
هل رأيت ان همي كبير لا يدعني انام  ..
ألم تلاحظي أني صرت مدمنا على الكلام والسيل
ألم تعلمي أن حبك قد صيرني مجنونا يجري حافي القدمين ..
ألم يخبروك أني انا ذاك الذي صارت حروفه الهجائية كلها مجرد حرفين
رغم انهم لقنوني دروسا في تحريم الحب ..

فدعيني في هذا الليل يا سيدتي ارمي بعض ما في صدري ..
دعيني اكتب أن اكثر ما يجعلني لا أنام أنت ..
طريحة الفراش يا سيدتي اراك ولا قوة لي لأشفيك ....
كيف أفعل وحراس اللصوص بيني وبينك ثم بينك وبين الدواء ..

سيدتي ألم يأتوك بخبري بعد ؟؟
انت هناك تحتضرين وانا هنا واقف بلا مرض احتضر .
إني انا الذي يعيش فيك ويبقى يحبك حتى اخر الأنفاس ..
لكن حبك عذاب لا اقدر منه الفكاك .. ولا التحرر من الاحساس
لماذا يا حبيبتي تركتني انا الوفي الشريف وذهبت لهم وانت تعرفين انهم ينهبونك كل يوم .. ؟؟
سيدتي إني مازلت نحيفا ضعيفا على ان ادافع عنك منهم ..
لهذا لا يتركني ضميري انام .
مريضة حبيبتي لم تستطع ان تركض في الالمبياد ..
وبعض الذين يدعون حبك بحب الاسياد
يركضون كل يوم خلف لقمة العيش ...
فلو وضعو امامهم مثل حمار الجزر، .. .. .. لقمة خبز لجاؤونا بميداليات ..
يركضون خلف رأس ملك فضي ولا يهتمون بك او بمرضك او تأخرك ..

أتحسر كل يوم عليك لأنني لا استطيع ان اجعلك الأولى في المدرسة
ولا في الملاعب
ولا في المعاهد والمسارح والسينما ولا في الاسواق ..
أبكي كل يوم لأني فقير ملابسك  من صنع امرأة اوربية  ..
 تصدقت علينا .. فنمسي ليل نهار نحمد الملك

كالمجنون أنا .. أنتف شعري حين يتحدث الزمزمي او عصيد ..
ثم اجلس باكيا على حالك سيدتي ..

وأندب حبي لك .. ثم  أقول بصوت مبحوح :
ليتني من النوع الذي لا يهتم
ليتني استطيع ان اكون مثل باقي الشباب الساخط ..
احب امراة اوروبية وارحل إلى هناك  . وليحترق الشعب

تسمعني روحي .. فتنهض عظيمة في وقفتها :
إنهض واعمل واستمر في حبك لها..
إنهض وكفاك تذمرا إنه لا يصنع الفرق إلا من لا يتذمر .
أحبها انا أيضا واحبك اكثر ..
 ولو نقص حبك لها لما كان لك حبي بهذا المقدر .
اليوم صعب وانت على اكثر من هذا أصبر
وغدا .. غدا يا حبيبي ستقف مشرفا لها ولي وقفة فارس قد انتصر .

سؤال أصعب من الأسئلة الصعبة


بسم الله .

هذا كلام حق ، ولكن للاسف بعض (المثقفين) يستعملون الحق من اجل الباطل .

" و الذين يتجرأون على القيام به من الفقهاء المجتهدين و المفكرين الإسلاميين المتنورين يتعرضون لوابل من الشتائم و التعنيف الشرس من أجل إرجاعهم إلى ما وراء الخطوط الحمراء التي رسمها العقل السلفي و حلفاؤه في السلطة ..."

نحن ولله الحمد يا سيد (قائل هذه الكلمات) .. لدينا عقل أكبر من ان لا يميز بين الخبيث والطاهر . سأدافع عنك لتقول رأيك ، وسأعرض فكري لتفنيذ رأيك .

وكي انزل من الأعلى (حيث تراني كمسلم في مقالك اجلس في برج عالي) إلى أسفل قدميك ، ها انذا انظر اليك من اسفل على اساس انك المنقذ الذي سينقذني من دين ورثته عن اجداد اجدادي ولم استطع ان احوله إلى دين هذا العصر .. لأطلب منك أن تأتيني بأي دين او فكر او ايديولوجية او تيار او اي اختراع في هذا العصر لا يرى اصحابه انهم على صواب . ولا يرى اصحابه ان من يخالفهم على خطأ .. ولا يرى اصاحبه انهم الافضل .. وليس اصحابه على استعداد ليحاربوا العالم اجمع من اجل حماية فكرهم هذا .
حين تجيبني على هذا السؤال .. سأجيبك على التساؤلات الصعبة التي طرحتها عن الاسلام . فهي صعبة طبعا ..

على من يبحث عن الحق الذي يريده ، لا الحق الذي خلق عليه الكون .

2013-05-01

خاطرة بلا عنوان ...

بسم الله



مازلت رغم كل الجراح ، أحلم بوطن يسكنه البشر ..
مازلت رغم الخوف ، احلم بحاكم عادل ومسؤول مقتدر .. ..
ورغم كل البؤس الذي نراه ليلا .. والعبودية التي نراها نهارا
مازالت روحي تحلم أن تلتقي بالعبيد ليلا..  وتلامس الفرسان بالنهار ..
وحلمي لازال حيا رغم أزمات القلب يأمل أن يراها أحرارا
فغدا من كل القيود سيُخرج هذا الشعب الاحرار ..
مازلت رغم كل كل الخراب الذي خلفه المخزن في جسدي
ابحث عن أمل ولبن وماء ..
أعانق الأول براحة يدي
واعطي الثاني لبائع اللبن
كي يذوق ولو لمرة في حياته لبنا بلا ماء ..
وبلا ثمن
ثم اتوضأ بالثالث متمتما بحمدي ..
ورغم أني أعلم أنهم يكرهون وصولي
فإني مازلت اتذكر رشدي
ليس لأني انا انا ، بل لاني احمل بعضا من غيفارا
وكتابا عظيما يعطي للعقل قيمة أكبر

لذا سأظل رغم كل الجراح ، أحلم بوطن يسكنه البشر ..

2013-04-26

نور الدين المنصوري في أي كوكب تعيش ؟؟



بسم الله
من هذا الفيديو المعنون بــ :مدير إعدادية ابن سينا بطنجة يطرد تليمذات بسبب الحجاب والذي تم نشره من قبل شبكة أنباء الشمال نشهد لواقعة أغرب من ان تصدق انها في المغرب ،
نعم لطالما سمعنا بمنع الطالبات من ولوج المدارس في فرنسا وسمعنا بحرمان بعض النساء من وظائف لمجرد انهن يلبسن الحجاب .. لكن ان تمنع تلميذات من الدخول الى المدرسة بدعوى طول "الخرقة " ؟؟ والأعجب انه عبر عن هذا كله بــ : "المندبة كبيرة والميت فار"،  في أي كوكب تعيش يا هذا ؟؟
لن استطيع ان احرز أي كوكب لكني اؤكد لكم ايها الناس ان هذا المدير لا يمكن ان يكون قد سمع بحقوق الانسان ، وهذا يعني انه ليس لديه اكيد جهاز تلفاز او راديو على الاقل، ولا تُرمى الجرائد في شوارعهم قبل ان تُقرأ في المقاهي .. وطبعا ليس هناك من معارف السيد نور الدين ( اي دين هذا الذي هو نور له ؟؟ ) كنت اقول ليس هناك من معارف السيد نور الدين من يتحدث امامه عن حرية الشخص في اعتقاد ما شاء .. ولم يعرف ايضا ان هذا القرار سيجعل منه أضحوكة الملايين .. ففي اي كوكب يعيش هذا الرجل ؟؟

كنت اعتقد ان الاسلاميين* من يعيش في كواكب لا تنتمي الى واقعنا ، لكني اليوم اكتشف ان هناك من لا يحكم عقله حتى ممن لا يجعل الدين يلجمه .. والسؤال هو ما الذي جعل هذا الرجل يتخذ هذا القرار الأهبل ؟؟ لا لا اكيد هو يعيش في كوكب اخر ..
قبل ايام قلنا انه لكل امرء الحق ان يدلي بما اراد ولو سب مقدسا بالنسبة لي لأنه ليس مقدسا بالنسبة له .. والأصوب ان لا امنعه ، بل ان افهمه انه يقلل من احترامي حين يفعل ذلك ، مثلما سأقلل من احترامه حين اسب أمه ، فهي بالنسبة لي لا شيء ( ان قبلنا جدلا انها لا تهمني كإنسان ) ، وحين لا أستطيع ان اوصل اليه ذلك علي ان اعلم ان مستواي انا في التواصل لم يصل الى درجة جيدة لاوصل الى شخص لا يفهم القيم الكونية رسالتي له .. لذا علي ان اتعلم واجد طريقة ما .. لكن حين يهاجمني نفس الشخص الذي اعطيته الحق في التعبير بالجسد مثلا فحينها ، حتى إن قتلته فلا حرج علي لأنه دفاه عن النفس .. هذه الأمور تصعب على البعض استيعابها لانه لا يستطيع ان يجمع بين الرحمة واستعمال العنف حيث وجب . حسنا نعود الى دفاعنا عمن يقول في بعض ما نقدسه شيئا لا علاقة له بالحقيقة ، ندافع عنه وعن قول رأيه ، لأنه حقه .. وليس دفاعي عن حقه في القول دفاعا عن قوله .. وهذا ايضا ما لا يستطيع بعض الناس ان يجمعوا بينه ..
بعد هذا الكلام عن الدفاع عن حقوق الناس، اقول للسيد المدير من حقك ان تقول في الحجاب ما شئت ، اخبر الناس انه مدعاة للشر والاخلاق الفاسدة وانه مصدر ارهاب وانهن يخبئن " النقلة" به يوم الامتحان ، الذي يعتبر قراره هذا قرارا غبيا جدا .. ولا يمت لمستوى اخلاق المدراء بصلة .. عيب عليك يا رجل ان تفعل هذا ... هل حقا تنتمي الى هذا الواقع الذي نعيش فيه ؟؟ ام انك جار للزمزمي في مكان ما في هذا الكون ؟؟


* الاسلاميين الذين يعيشون ايضا في كوكب اخر مع احترامي الدائم لكل الايديولوجيات التي تتبنى مواقفها عن علم وليس من مجرد مسلمات .

بعد أيام من كتابتي هذه التدوينة يظهر البطل في فيديو يبرر صنعته البئيسة .. و من خلال الفيديو يتضح للعيان ان الرجل يشبه سكان الارض ..

شاهد الفيديو 






2013-04-13

خسرت جولة .. وأبتسم

بسم الله ..

خسرت جولة .. :) وابتسم كما دائما .. وأحمد الله على كل حال ...
فالتوكل على الله هو ان تعمل بكل ما فيك من قوة وترضى بما قسمه الله لك .. هو أن تعمل وكأن الفشل عليك مستحيل ، وعندما تفشل ، تهب مسرعا وتنهض لتكمل المسير نحو هدفك الثابت الذي لا يزعزعه فشل ابدا ..
لم يتيسر لي ولم يتم اختيار فيلمي في مهرجان كان هذا العام :( ...


بقا فيك الحال أخالد ؟؟
 طبعا ، وتألمت جدا وشعرت باختناق ، وجاوني شي أفكار سلبية على راسي .. عااااادي جدا ..

لكني ولله الحمد والشكر سرعان ما تغلبت عليها .. لان الوقت لا ينتظرك ان تخرج مما وضعت فيه نفسك بعد عثرة عثرتها .. ..

ومازلت أعلم انني سألقى عقبات اخرى في طريقي غير أني ايضا أعلم اني سأصعد درجات النجاح وسأعتلي منصات تتويج في المستقبل بعون الله .. :) ..

أبتسم وعيوني يملأها البكاء على جهد بذلته ، على امل وزعته في أصدقائي الذين عملوا معي في إنجاز الفيلم  .. أبتسم وصدري يختنق من الحسرة ..

نعم عادي يا أصدقاء ، فأنا إنسان يشعر بالضعف طبعا .. و يشعر بالألم .. حين لا يحقق بعض ما اراد ..

ثم ..

ثم أقرأ تلك الاية التي ما إن اقرأها حتى يتحول كل ما امامي إلى روعة وأبتسم جدا ومن اعمااااقي :
كلا إن معي ربي سيهدين .

من منا يحب ان يُرفض ؟؟ وقد رفضوا فيلمي .. ومع ذلك اعلم يقينا ان معي ربي سيهدين ولست ممن يعتقد في فشل بسيط ان خالقه تخلى عنه ، حزنت قليلا وأخذت وقتي في الشعور على عدم الرضى على ما قدمت وماحصلت عليه ، ثم وعدت نفسي ان سأعود العام القادم بعون الله وسأفوز بالمرتبة الأولى في مهرجان كان في دورته 67 ، وحتى ان كان مصيري كمصيري هذا العام، فسأعد نفسي ان اكون الاول مرة اخرى في العام الذي يليه .. هكذا انا لا أيأس ابدا ابدا من كرم كريم ، بل إني اعتقد انه احمق من ييأس من كرم الكريم الرحمان الرحيم الرزاق الجواد ...

حسنا ، دعوني اخبركم  اني اكتب هذا لمن ساقته ضغطاته على الروابط العنكبوتية حتى وصل إلى هذه التدوينة ، كي يأخذ من تجربتي الفاشلة هذه عبرة ويتعامل مع ظروفه مثلي .. فحتى قبل أن احقق اي انجاز في حياتي ، كنت اتعامل هذا . وأيضا لتبقى شاهدة على فترة من مراحل سيرتي الذاتية حين اصبح بعون الله من افضل المخرجين في العالم ... فأقرأها ويقرأها غيري وأنا حينها معروف بأفلامي الرائعة التي لا تمل من مشاهدتها ، فيعلم القارئ حينها اني كنت افشل ولم اولد ناجحا مباشرة ، ويشهد بعينينه اني قبل حتى ان اعرف هل سأعيش الى غد يوم كتابتي لهذه السطور كنت متفاءلا بغدي وبمستقبلي واعلم بداخلي اني سأصل الى هدفي ان كتب لي الله عمرا بعون الله وتأييده . وابدا لا تنس اني أؤمن انك ما رميت إذ رميت ولكن الله رمى ..

مازلت الان أبتسم حد التفاؤل وحقيقة أمري يعلمها المقربون فقط ..  ولو كنت متشاءما فوالله إن لدي الان في هذه اللحظة التي اقطر فيها املا حتى فاض مني اليكم ، لو كنت متشاءما لكان ما أنا فيه الان كافيا ان أدخل في كابة لا أخرج منها أبدا .. لكني أعلم ان لهذا الكون مدبر حكيم ، ولم يمنع عني ما منع إلا لأني لم أتبع ما يجب علي ان اتبعه من قوانين الكون وسنن الحياة .. إما أني لم أتقن عملي كما يجب ، أو بعدما أخذت بالاسباب لم اجتهد في الدعاء كما يجب ، او او او .. لم يتيسر لي أن أكون من المختارين في مهرجان كان لأني أنا المسؤول الوحيد ، لهذا اعد نفسي اني في العام القادم بعون الله سأفعلها .. فهي : شربة ماء ، ما إن يختل شرط بسيط حتى لا تتحقق كما أردتها .

قسما بالذي خلقني سأصل إلى كل ما اصبو إليه وبكل الوسائل الممكنة .. وأهم أهم أهدافي رفع ذكر بلادي في كل العالم .. كن معي اعني واصنع من مكانك  ، في مجالك حتى نرفع جميعا ذكر المغرب في مجالات شتى .. كما أؤمن انه يمكنني ذلك اؤمن انه يمكنك ذلك .. دعونا نهتم بهذا الامر .. دعونا نحلم ونعمل لذلك .. عوض التركيز على لقمة عيش يومية الكثير من الناس عبيد لها ...

تذكر دائما سنلتقي على منصات التتويج ...

2013-04-02

هل تؤمن بلغتك حقا ؟؟




يعتقدون فعلا انه مجرد اسم .. ولهذا لا يزالون يعتمدونه .. 
لكنه حقا حقا هو اسمك بلغة غيرك .. شئت أم أبيت صديقي أنت ما زلت لا تستطيع ان تستغني عن لغة غيرك، فمابالك بصناعاته ومنتوجاته وتقنياته الحقيقية .. اللغة ليست شيئا ملموسا، بحيث لا يستطيع البلد المتخلف ان يصنعها .. بل تجدها متوفرة منذ تجيئ الى العالم ، تتعلمها تتحدث بها ، ثم بعد ان تكبر، تكتشف ان هناك اناس افضل منك من حيث اطلاقهم لمهارات الانسان، فتضع مفهوما جديدا يتحكم في عقلك : هم افضل مني !! إذا كي اكون مثلهم علي ان احذو حذوهم .. حسنا ما أسهل الاشياء التي لا تستدعي لا جهدا ولا أي شيء : المظاهر وقصة الشعر والموضة و نوعية الملبس والمشي والحركات ووو .. 

لا لست انت من هذا النوع، انت اعلى مستوى .. جميييييل جدا .. فانت ستبذل جهدا كي تتعلم لغتهم .. ما اروعك اذا ؟ فتعلم لغات الناس من افضل ما حث عليه ديننا بحكم انك كلما تعلمت لغة شعوب اكثر كلما كنت اقدر على ايصال رسالة الاسلام إلى العالم .. 
لكن  لحظة .. انت لا تتعلمها من اجل هذا !! .. انت منبهر بهم فقط ..  
إنك فعلا شئت أم أبيت تستعمل لغة غيرك في كتابة اسمك .. AHMED ALARABI ياسلام ...  لو لم تكن  شركة الموقع ـ الذي تكتب فيه انت اسمك بلغة غيرك ـ تخصص ميزانية ، ضخمة كانت ام صغيرة ، المهم انها تخصص ميزانية من اجل ترجمة الموقع لك انت ، بلغتك انت ــ مثلما يحدث لنصفي الاخر من هويتي الامازيغية التي لا تجدها في اغلب الواقع ــ لقلت فعلا هو ذاك الصواب ، فليس يتوفر الموقع على لغتي وانا في حاجة الى هذا الموقع ، لهذا ولأني مرن سأستعمل لغتهم الى ان يظهر مغربي ينشء موقعا فيه نفس الخدمات مثلهم فاستغني عن الأول (الواعرة هي فاش كاااااع تاتلقاه ومقادو مغرييييبي وفالاخير ماتلقاش فيه لغتك وتاتعيط على خالد شريف أرى دوك الفراشط ) ، لكن حين تُخصص الشركة ميزانية من اجل لغتك انت وتقدمها لك ، لترد عليها انت : انا اسكن في ـ المغرب او الجزائر او تونس او اي بلاد عربي اخر ـ  نعم نعم انا اسكن في المغرب ولكن شكرا لكم على وقتكم وميزانيتكم وكل الجهد من اجل ترجمة موقعكم الى لغتي لكني لا اريد استعمال لغة بلدي .. سأستعمل لغة غيري كي اكتب اسمي .. ¨فأنا فهمتني كيفاش ... ¨

وهنا ، السؤال الاخر والأهم بالنسبة لي  .. إذا كنت سيدي الفاضل لا تستطيع ان تستعمل شيئا موجودا اصلا ، فقط لأنك لا تؤمن بلغتك وهويتك ، او حسنا فلنقل انك تعتز بهويتك حد السماء ، ولكنك فقط لم تهتم بهذه الجزئيات، أو لديك اصدقاء كثر لا يتقنون العربية ( ان كنت مهما عندهم فعلا فسيتقنون كتابة اسمك بالعربية لخاطر عيونك أحبيبو  هادشي الى بينا اصلا نوصلو لهاد الحد .. سير كتب KHALED ETTAKI فالفايس وغادي يجبدني ليك بالزربة واخ سميتي بالعربية حيت اصلا الرابط بلغتهم )   ..
شتي دابا وافين ولينا !!! خلينا نرجعو لموضوعنا الله يرضى عليك : 
 ماذا سيحدث حين ينجح مغربي في صناعة منتوج مغربي .. هل حقا ستترك الغربي الذي قضيت معه أزهى واجمل واروع ايام عمرك ،  لتنتقل الى استعمال المنتوج المغربي  ؟؟  (ماتانهضرش على الخشيان فالوجه) 
لا أعتقد أبدا ، أن من لم يستطع أن يغير اسمه إلى لغته ، بقادر على أن يستغني عن منتوج غربي من اجل منتوج موطنه .. 
استسمح لكني موقن انك مادمت لم تدرك الفرق بعد .. فستظل تهرب من احتقارك لنفسك ولهويتك، الى حيث الناس المتحضرة ، ولغة الناس المتحضرة، ومنتوجات الناس المتحضرة ... إلخ

على كل حال : رؤيتك لوطنك وابناءه ومنتوجاته ولغته هي التي تنعكس عليك في اخر المطاف .. 

سؤال من أجل تدوينة أخرى :  لماذا تعتقد أنك أفضل من الذين يأتون من الجبال الى المدن رغم أنك انت الجاهل امامهم للغتهم .. ؟؟ 




2013-03-31

عامي الثاني ..

بسم الله ..


حسنا .. ها قد مضى عامي الثاني في التدوين .. ترى هل اضافت هذه المدونة بصمة في عالم التدوين المغربي ؟

لست أدري ، لكن ما اعرفه اني لم أندم يوما عن هذه التجربة ، بل يكاد لا يمر يوم إلا ودعوت معارفي ان ينشئوا مدوناتهم ..

 هكذا انا .. لا يمكنني ان أكتب وقتما شئت انا ، بل وقتما شاءت روحي ان تبوح فتأمر القلب ليأمر العقل ليأمر اليد ان تكتبت فتكتب ..  (أياي ياي بيروقراطية خطيرة عندي .. اوا اش غاندير الصبر )

لهذا ستلاحظ ان اليوم ليس فعلا يوم عيد ميلاد مدونتي .. والعام الماضي ايضا لم اكتب في الوقت المحدد بل نسيته  اصلا :) ..  وايضا تلقيت دعوة للكتابة عن أمي من المدونة المتميزة فاطمة الزهراء متمسك  ، لكني لم استطيع ان اكتب ، رغم اني احب أمي جدا وجدا لكني لم افعل لم استطع ، روحي لم تأمر او لم تقرر بعد ، لست ادري ما السبب لكني فعلا لم اشعر اني اريد ان اكتب فلم اكتب ... لست اسعى الى ان اسعد أحدا بقدر ما اسعى ان اكتب بكليتي ومن أعماق أعماق قلبي ..في الوقت الذي امرت روحي بذلك ..

كل عام وانت يا مدونتي مدينتي موطني مملكتي عالمي  .. كل عام وأنت تنشرين الخير والأمل والتفاؤل في كل مكان ..

2013-03-28

التواصل معجزة لا يدركها إلا التوحدي ..

بسم الله



كانت البداية حين عرفتني اختي كريمة بصديقتها سكينة ، هذه الأخيرة يشغل همها داء التوحد وتريد ان يعرفه كل الناس ، وان يتعلموا كيف يتعاملوا مع المصابين به .. حين التقيتها وتحدثت عنه معي .. شعرت بهمها ينتقل الي ، وبدأت استذكر يوم كنت اشاهد فيلم : My Name Is Khan وهو بالمناسبة افضل فيلم عندي لحد الساعة .. قبل ان اشاهد هذا الفيلم لم أكن أعلم شيئا عن هذا المرض ، لم اعرف اعراضه ولا اي شيء اي شيء عنه .. لكن الفيلم وظف تعريف المرض بطريقة فنية رااائعة جدا تجعلك تتعرف عليه وفي نفس الوقت تتعلم كيف يجب ان تتعامل من يعاني منه .. غير ان الفيلم لم يجعلني اضع تعريف الناس به كهدف .. أما حين التقيت بسكينة وتحدثت معي عن كونها تريد فيديو يعرف بالتوحد ، فاقترحت عليها ان اخرج فيلما عن التوحد ، ولكي اكتب السيناريو علي ان اجمع اكبر قدر من المعلومات ، تواصلت مع احد معارفي ممن لديهم هذا المرض ، فأرسل لي قصة عرفتني من خلالها على اهم اعراضه ومن تلك القصة سأخذ بعض المشاهد للفيلم .. ، .. ثم اليوم الخميس 28 مارس ذهبت إلى مدرسة ابو القاسم الشابي  هنا توجد جمعية انشأتها سيدة أسمها " زهرة " .. لست ادري لما أغلب من يحمل هذا الاسم يكونون مميزات :) .. هذه السيدة عانت الأمرين مع ابنها في صغره ، لكنها بإيمانها بابنها وبنفسها استطاعت ان تجعله يتواصل مع العالم الخارجي بشكل طبيعي .. في مدرسة ابي القاسم الشابي وفرت النيابة تحت طلب الجمعية ثلاثة اقسام من اجل ان يكون فضاء للمصابين بالتوحد ..
هنا بدأت ساعتي مع : التوحد

بداءا التقينا مع الاستاذات (واش صحيحة هاذ الاستاذات ـ طمرو راه ماعمرني جمعتها)  كنت اقول التقينا بهن، انهن رائعات جدا .. وحين تراقبهن وهن يعملن مع الاطفال تحس بأنهن فعلا يحملن هما صادقا ..
اخبرتنا احداهن ان نبدأ من الصغار اولا ، ثم الذين يليهم عمرا ..

لفت انتباهي طريقة تعاملهن مع الاطفال .. روعة حقا ، هنا في هذا العالم الصغير جدا .. هذا العالم الميكروسكوبي الذي لا تعلم مراكش كلها عنه ادنى فكرة ، في كل يوم امر من امام مدرسة الشابي هذه ، ولا اعلم عنه شيئا .. وقد يحدث ان شاهدت الاطفال المصابين بالتوحد يخرجون من هناك .. لكني لم اكن لاميزهم عن التلاميذ العاديين ..

حسنا دعونا من خارج المؤسسسة ولتدخلوا معي الى حيث عالم من المشاعر والانسانية ، حيث اناس كرسوا حياتهم ليتعلموا كيف يتواصلون مع اطفال وكيف يجعلون هؤلاء الاطفال يتواصلون ايضا مع الناس .. هنا حيث الانسان يمضي الالاف الساعات كي يفهم الانسان ، وأهم مايحتاج إليه الانسان  هو الاهتمام ..

لن انسى ان اذكر لكم يا اصدقاء ان التوحد يظل يلازم المصاب به وليس يعني انه إذا كبر سيزول منه .. غير ان من وجد حلا للتواصل مع العالم الخارجي في صغره وجد طريقة تميزه ليتواصل وتحدث داخله الاف الاشياء التي لا تحدث داخلنا نحن العاديين ، فلا تكاد تميزه حين يكبر ، لكن للاسف من لم يتواصل في صغره ، يتخذ المجتمع دور القاضي ويحكم عليه بالاعدام رجما بوابل من الاحكام والافكار السلبية : مسوه الجنون او ،مسحور، احمق اولا هبيل ربطوه بالسلاسل، ديوه لبويا عمر ، حتى ان سكينة حين تتحدث عن بويا عمر تكاد تجزم تمهم جميعا امراض بهذا المرض فقط وليس لا مجانين ولا اي شيء . بل المجتمع من أخرجهم من عقولهم .. 

جسنا مرة ثالثة دعونا نعود مرة اخرى لداخل المؤسسة حيث هذا الطفل الرائع هنا يحاول نطق الكلمات .. اي كلمات ؟ كلمات سهلة جدا . طبعا سهلة للعادي لكن لا تنس انه اكبر عائق بالنسبة له هو صعوبة التواصل .. وعلى من يدربه ان يكون صبووووورا حد الكون كي يعيد ويعيد ويعيد تلقينه ويجد له حافزا يجعله يود اصلا ان يصبر هو ايضا على إرهاق التواصل هذا .. فسبحان الله صديقنا الأول تحفيزه هو : DORA  / والغريب في الأمر ان الاستاذة تعطيه صورتها على DVD ويمسكها وينزر اليها لستة او سبعة ثواني فقط ثم تأخذها منه إلى ان يجيب عن اسئلة اخرى .. سبحان الله ، كل ما يحتاجه الانسان هو التفهم ..

وهذه طفلة ذكية جدا ، تحفيزها اعلى مستوى من الأول .. فهي تجيب على العديد من الاجوبة ثم يعطونها شكولاطة او لوز او ما اختارته هي من اول الأمر ..

كل شيء عندهم صورة .. وشيء ملموس .. قد تريه نموذج لسيارة وتخبره ان اسمها سيارة ، لكن بمجرد ان يختلف النوع او الحجم او التصميم يجد صعوبة اخرى في معرفتها .. لذا من اهم ما يقمن به الاستذات هو انهن يعلمن الاطفال كيف يعممون نفس التجربة في مواقف اخرى ..

وهذا طفل رايناه من بعيد يتواصل بشكل عادي جدا ولما نادت عليه الاستاذة واقترب منا وسلم علينا ، بدا وكأن  وجوهنا الجديدة على عالمه اثرت عليه قليلا فصار تواصله اقل .. فكان يجتهد كي يجيب بشكل عادي لكنه حين يود ان يجب يعيد السؤال .. فأخذ يعيد نفس كلمات الموجهة إليه ..
وفي الاخير نهض طفل وقام بعملية حساب صعبة على الاطفال العاديين ونجح في الامر .. اكثر ما احببته ووجدت فيه نفسي هو عملية التحفيز هناك .. لا يكاد الطفل منهم يقوم بشيء بسيط حتى تنهال عليه التشجيعات وكلمات الثناء .. فخرجت من المؤسسة وانا اقول إننا اشد ما نجتاج إلى نفس التعامل في بيوتنا ومدارسنا وشوارعنا العادية فيها الناس او يحسبون انفسهم عاديين ..

إن الانسان في بلدي ايها الانسان كيفما كان حتى العادي منهم  أكثر ما يحتاجه منا هو : ان يهتم به وان نسعى بكل ما فينا من صبر أن نفهم ما يريد ان يقوله لنا . وكفى . 






2013-03-25

مهما ضاق الحال .. أنا (انت ) بطل

بسم الله



مهما ضاق الحال .. أنا بطل .
مهما اضمحل الجمال من مدننا وغاباتنا .. أفكاري جميلة .
مهما ازددت يا ارض قبحا .. احلامي جميلة ..
ومهما مهما تشوه الواقع .. فارادتي لاصلاحي رائعة وفي احسن حالاتها ..
ان كانت حيلتي ضعيفة لتغيير مرارة العيش وقساوة الحياة .. فلي رب قوي يقويني لأتحمل واصبر وأجتهد حتى أغير ..
هي كلها مجرد افكار إن تركتها سلبية تتمدد وتكبر حتى تشل حركاتي .. وإن أنا حولتها إلى ايجابية فلن يستطيع الجسم إلا ان يتحرك وينتج استجابة لها ..

قل لي من فضلك، هل سبق لك ان رأيت متفاءلا ينام بالساعات ويشاهد التلفاز بالساعات ويضيع الوقت بالأيام ؟ إنهض يا أنا .. إنهض يا أنت ، فلنطرد هذا الكم الضخم من الضجر والملل والتشوهات الاخلاقية من عالمنا .. فلنرسم واقعا أحلى معا .. معا يدينا في أيدي بعض يمكننا ذلك .. بكثرة ما نحن مكتئبون صرنا نرى حتى في الجمل الرائعة تجربة سبتنها فشل أصجابها .. النهضة صارت تحيلنا إلى تجربة فاشلة فصرنا نتجنب ذكرها .. فلتكن تلك تجربة نستفيد منها من أجل تجربتنا نحن .. فلنصنع النهضة .. ولنصنع حياتنا وحياة الجيل الذي سيأتي بعدنا .. ولا نترك لهم فرصة أن يشيروا علينا بالفاشلين كما نرى نحن من سبقونا وتركوا الغرب يصنع وينتج لنستهلك نحن .. فلنشجع بعضنا على الانتاج ..
كن متفاءلا وإن لم تستطع فعلى الأقل لا تكن جزءا من السحابة السلبية التي حلت على سماء الوطن ... 

2013-03-22

منذ 07 ، 2007 ومازالت لم تنتهي مدة الصلاحية

بسم الله 




كنت قد كتبت هذه الخاطرة منذ شهر 07-2007 .
غير أني اراها مناسبة ايضا لأيامنا هذه .. وكأني بساعتنا متوقفة ..
(بعد ثورة الياسمين اضفت سطرا واحدا )

::::::::::::::::::::::::::::::::

وفجأة .. وبينما نحن هنا .. سمعنا انهم قد فعلوا كذا وكذا

فغضبنا ..ثم صرخنا .. ثم ..

ثم بعد ذلك .. نسينا ..

وبعدها نمنا ..

وبقيت العيون كما هي ..

لا ليست مغلقة .. لكننا نمنا ..

وذات يوم سمعنا احدهم يصرخ فينا ..

انتم اسود ..

فنهضنا .. نحاول تقليد الاسود

ولم تفت الا ايام حتى عدنا الى أيامنا البالية

وارتدينا مرة اخرى لباس القرود

قد لاح شعاع من تونس ومصر  ..

فهل يا ترى سننهض مرة اخرى

ام سنبقى نصنع كل يوم للافعال ردود .. ؟؟؟

الى ان نلتقي تذكر دائما :

لم يكن النصر يوما الا لمن اختار الصعود
خالد التاقي

2013-03-21

وما ذنب الأسماء ؟؟؟

بسم الله



كثيرا ما أتساءل ، لماذا يصر الاباء على تسمية ابناءهم بأسماء من يرونهم عظماء ؟؟ ماداموا لن يربوا ابناءهم على خلق من ايموهم عليه ..
مثلا من اختار اسما كــ : عمر أو علي أو عثمان او خالد أو أفضل الاسماء : محمد .


حين يختاره لماذا يفعل ؟ لماذا لا يجتهد في تربيته حد التعب .. لماذا يضيع كل مجهوووووده في العمل والبحث عن لقمة عيش ويتناسى التغذية الأهم من الاكل .. تغذية الروح .

عمر او خالد او علي او او  معفن تايضرب الحشيش .. مجرم .. المهم خذ اي اسم عظيم والصقه بأي شقي ثم اسأل معي   : وما ذنب الاسم ؟؟

أليس لو قصوا على عمر قصص عمر ابن الخطاب ثم ابن عبد العزيز ثم عمر المختار ثم اي عمر عظيم .. وهكذا مع اي سام اخر ، فتاريخنا مليء بهم بقصص عظيمة ولسنا نحتاج كبعض الامم الى صناعة شخصيات خيالية كي نجعل جيلنا يتشبت بهم ، .. لو قصوا عليه تلك القصص التي لا تكاد تنتهي عبرا في كل مرة تقرأها او تسمعها ، دائما وأبدا ما تشعر ببطلها اقرب اليك ينصحك ويحثك ويلهمك على ان تكون مثله وتحذو حذوه فلا ترضى إلا بالمراتب الاولى  ..لو فعلوا هذا   لكان عمر ومحمد وعلي وعثمان هذا الزمن "داك الحشايشي خصوصا" جيلا يكملون عظمة الاسم ولا يسرقون منه هيبة الأسماء بتصرفاتهم الصيبيانية  ...




2013-03-16

هل من الضرورة كي تربحوا انتم ان يخسر الشعب ؟

بسم الله




هذا الألم يزيدنا املا .. 
هذا الضعف يزيدنا قوة .. 
وهذه النتائج تزيدنا سخطا .. 

أيها الرابضون على كراسي الحكم... 
أليس فيكم رجل رشيد ؟؟ 
أليس فيكم من يبكي حين يرى هذه النتائج ؟ 
ألستم أبناء هذا الوطن ؟ 
استعينوا بنا نعنكم .. نحن شعب يملأ الشوارع فراغا .. نملأ المقاهي فراغا ، نملأ المدن فراغا .. نحتاج إلى ميزانياتكم لنعمر هذه البلاد ، وتحتاجون إلى أغلى ما لدى الفقراء : الوقت لنعمر هذه البلاد . 

تريدون مجدا استعينوا بنا .. أعطونا كرامة نعطكم مجدا وعظمة ... أليس سهلا عليكم ان تخرجوا علينا بمشروعات قومية وطنية تنهض به كل القطاعات والمجالات ؟؟ 
أعطوا القيمة للشعب وسيرفع أسماءكم عاليا ... مالذي يمنعكم .؟. نحن فعلا نريد ان نعرف ما الذي يمنعكم ؟؟ 
البعض منكم يرمي باللوم على الاخر .. فلماذا لا ينهض كل منكم وتتنافسوا في ايكم يقنع الشعب على العمل معه في مشاريعه الخاصة ، حولوا سلطتكم لصالحكم ولصالح الشعب .. هل من الضرورة كي تربحوا انتم ان يخسر الشعب ؟ 
أليس يمكن ان تربحوا اموالكم عوض ان تستنزفوها من الشعب ان تنتج هذه الدولة وتصدر منتوجاتها الصناعية والفلاحية إلى دول اخرى فتأتيكم نفس الارباح ؟؟ هل هذا مستحيل ام نحن نعيش في عالم غير عالمكم ؟ اعطونا معلومات كافية كي نعرف ،انا جاهل في السياسة و الاقتصاد لكني ارى هذا ممكنا .. لهذا انا ساخط ، فإن كان مستحيلا علمونا ان سرقة هي افضل طريقة كي ابارك سرقتكم لنا ولاحلامنا .. 










2013-03-07

8 مارس ليس عيد المرأة

 بسم الله




لا تدعنهم يكذبون عليكن .. فغدا ليس عيدكن يا سيداتي ..
عيدكن حين لا يكون في الطرقات امرأة واحدة تبيع ما تبيع من اجل لقمة عيش ..
عيدكن يا سيداتي حين لا يأكل بعض الرجال حقوقكن ..
لا تنشغلن بعيد واهم عن حقوقكن ..
عيدكن يا سيداتي يوم لا تبقى امراة مغربية واحدة تتسول لأن زوجها كسول وابنها عاق ..
يوم لا يكون في اي مدينة والدين يدفعان ابنتهما للعمل ليلا غصبا عنها .. فقط من اجل المال ..
عيدكن ليس الثامن من مارس ..
عيدكن حين تمشي الحرة في الشوارع لا احد يراها عارية في خياله ..
عيدكن حين تربين جيلا حين يرى المرأة يقف احتراما ..
جيل يأبى على نفسه  وعلى عينيه ان تنزل الى أسفل الظهر كلما راى أنثى وقبل ان يتأكد حتى من ملامح الوجه هل أعجبته ام لا .

لا تكن بوزن الريش تتمايلن يمنة ويسرة مع الريح .. أرفضن الاحتفال بيوم واحد واجعلن كل ايام السنة عيدا ..
وهذا بتربية أنفسكن بادئا ثم جيل يحمل هم رفع راية المغرب عاليا في كل المجالات .
كل امراة منكن فلتكن تلك العظيمة التي إذا أمنت بفكرة تحرك ألف رجل ليحققها ، حينها فقط سنحتفل معا كـــ : إنسان  مغربي  بعيد الانسان المغربي.

2013-03-03

زعما غضبا لله ..


بسم الله





بعضهم يهاجم الناس "زعما غضبا لله " وكأنه مجرم خرج للتو من سجنه وأحن إليه ،
الغضب لله ولرسوله ؟؟
يبدوا انك قرأت عنه في السيرة ، لكنك اكيد لم تفهمه جيدا ، ان تغضب لله ليس معناه ابدا ان تنصب نفسك إله تهاجم الناس وتحكم عليهم ، وتسخر منهم وتهاجمهم .. الغضب لله ياصديقي هو ان تحترم اولا انسانية هذا الرجل الذي يرى غير ما تراه ، لا ان تتخذه عدوا ، وكانه سب الله ، بل ان الذين يسبون الله امامك في الشوارع لا تقول لهم اي شيء ، ان تغضب لله ياسيدي هو ان تحب الناس جميعهم وهدفك ان تدخل الجنة وان تعينهم على الدخول اليها مع العلم انك قد تكون انت ايضا على خطأ ، أعني ان تتحرى كل يوم هل انت فعلا على نفس خطى الرسول عليه السلام .
 ان تغضب لله هو ان تحاور الذي اخطأ في نظرك حتى يفهم وجهة نظرك بكل ادب .. وركز على ما ليس عليه خلاف ترضاه الفطرة الانسانية ويراه العقل ببساطة واترك ما يمكن فيه الاختلاف دون الخوض فيه او الادعاء ان مذهبا افضل من مذهب ، فليس فينا رسول يوحى إليه كي يفصل بين كل وجهة . بل عليك ان تدرك وتلاحظ وانت تقرأ سيرة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ان في اغلب المرات التي يتحاكم فيها اثنان في فروع الدين لا يغلب رايا على راي بل يخبرهما معا انهما على حق .

2013-03-02

من خاف من أهدافه كيف سيحققها .. ؟؟

بسم الله ..





"تسقط شجرة فيسمع الكل دوي السقوط، وتنمو غابة كاملة،لا يسمع أي ضجيج! إنهم لايلتفتون إلى نموك و تميزك لكن جرب أن تسقط مرة!"
__ جونغر افليس


أحببتها .. لكني سأنجح نجاحا يلتفت إليه القاصي والداني بعون الله ، أملأ .. و سأملأ الدنيا ضجيجا بأحلامي ، وسيألف الناس ان يروني انجح وافشل وانجح وانجح ثم افشل لانجح وانجح ثم افشل ثم انجح وانجح وهذه هي الحياة اصلا ،  فتختفي عقدة الفشل في عقولهم ..


وأجزم ان كل من يخفي أحلامه وطموحه وما يريد أن يصل اليه ، لا يخفيه إلا لخوفه الشديد من الفشل في عدم تحقيقه ..

كما اني ايضا احب العمل في صمت ، العمل العمل العمل دون كثرة كلام ، فعملك سيتحدث عنك ، إلا أن كلامي هنا عن الإعلان فأقصد أعلن عن احلامك واهدافك وطموحاتك ثم اعمل واعمل لها ، لا تترك يوما واحدا إلا واقتربت ولو بسنتمتر إليها ..

خوفك من الفشل هو اكبر عائق امامك ، فانتصر على خوفك وانطلق.. هكذا افعل .. :) وسعيد دائما متفاءل دائما ، وكلما ضاقت الدنيا علي ، وحسبتها بحساب المنطق فظهر لي ان ابوابي مسدودة كلها لا محالة ، كررت على نفسي : كلا إن معي ربي سيهدين .
وحاربت إحباطي بتوقعي لشيء مهم سيحدث ولم يحدث ، حاربته بأفضل الافكار وركزت على ان اجد الحل ، فلا تمر ساعات على حالة ضيقي تلك حتى استرجع التفاؤل وحسن وظني بالله فأنطلق من ثان نحو العمل على الحلول لمشكلتي تلك .. المهم اعلن عن هدفك دائما .. ولا تخف .. فمستحيل عليك ان تحقق هدفا او حلما تخشى مجرد الإفصاح عنه .. فما بالك بتحقيقه . :)
راااائع أنت...  وانت تعمل على ان تكون من الجيل الذهبي .

2013-02-27

لحسن الداودي نسي ... فذكروه

بسم الله



بعد مشاهدتي للفيديو  الذي لم يعر فيه وزير التعليم العالي المغربي لحسن الداودي  أي اهتمام لوفاة الطالب محمد الفيزازي  في الحي الجامعي  بفاس إثر دخول قوات الشرطة إليه 

كتبت متحسرا : أهؤلاء هم المسلمون ؟؟ أهؤلاء من علمهم رسول الله صلى الله عليه وسلم أن دم مسلم اكرم عند الله من الكعبة ؟؟ لا إله الا الله محمد رسول الله وحسبي الله ونعم الوكيل ، حسبي الله ونعم الوكيل .. حسبي الله ونعم الوكيل .

ثم وجدتني اكتب :

تبدأ القصة .. بكلمة ، ثم يجد من يستمع إليه ويشجعونه على الاقدام اكثر ، فيفرح بنفسه ،
ثم يعجب ثم يتقدم اكثر ويكثر المعجبون حوله ثم يثقون فيه وبرأسونه عليهم فيجلس فوق كرسي ، فيزداد عُجبا بنفسه ثم تكون النتيجة أنه ينسى أول كلمة لفظها أول مرة .. كلمة حق .
إن كنت في السطر الأول من كلامي فوق ، فتذكر كل يوم كلمتك الأولى . تذكر أن من استهان بنفسه الأمارة بالسوء اتاه العجب من حيث لا يدري فنسي معاناة الناس الذين انتخبوه اول مرة كي يدافع عنهم . وأفضل ما تفعله ان لا تطلب سلطة أبدا .. ومهما حاول الناس ان يدفعوك لترأسهم إحرص على ان تخدمهم أكثر وابق في الخلف ، وحينها  تأكد أنك ستنفع الناس أكثر ، أما إن رأيت في نفسك أهلية للقيادة ودفعك الناس بحق ولم تكن انت من طلب الرئاسة ولا السلطة ، تأكد كل يوم أن تضع جبينك إلى التراب أقول التراب وليس سجادة او حصير، حتى لا تنسى أن تحت قدميك هناك ارض تقف عليها .
السيد الداودي نسي نفسه ، نسي أنه سيحاسب غدا يوم القيامة على كل نفس تزهق تحتل ظل سلطتهم ، نسي ان الروح اعظم عند الله من هدم الكعبة ، الكعبة التي أرسل الله عز وجل جندا من السماء حتى لا تهدم اقل شأنا عنده من روح إنسان ، لطالما دعوت ان لا نتدخل في السرائر وكل يتحمل نواياه بين وبين خالقه ، لكن الداودي هنا أظهر عجبه وتكبره وتعنته بتلك الابتسامة العريضة وكأنه يتحدث عن ذباب ، أم لأن الطالب قاعدي يجوز قتله ؟؟
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .


خالد التاقي

2013-02-25

سألتني لماذا تنشر افكار غيرك ؟؟

بسم الله


تساءلت لماذا تكثر نشر أقوال الاخرين وانت تملك ان تقول قولهم .. لماذا لا تكتفي بما تنشره انت على مدونتك وعلى الفايسبوك والتويتر .. 


قلت : ما أجمل الأفكار الراقية ـ الرائعة، الجميلة، ذات الذوق الرفيع ـ حين يقولها غيرك من معاصريك .. 

فحينها فقط تستمتع بكونك لست الوحيد الذي يحمل تلك الأفكار ، ولست غريبا ، فقد مللت من مقولات العظماء الاموات المسلمين منهم والغربيين .. رحمهم الله .. ومللت من كلمات اخواننا المشارقة الذين احترمهم . لكني افرح الان واستمتع بنشر افكار مثقفين من وطني المغرب ، يعيشون معي في نفس الطرقات و والازقة والشوارع والاحياء والمدن . تجمعنا تفاصيل دقيقة للحياة .

و أجمل ما في الأمر أني أنشر فكرتي بلسان غيري .. ولا يهمني ان اكون قائلها بقدر ما يهمني ان تُنشر لعلها تكثر مثيلاتها ، فتصبح الافكار الرائعة اكثر من تلك السلبية الكسولة التي تعشعش في طيات بعض الامثال الشعبية.
ولعل الناس تنشر شبيهاتها أكثر من نشرهم لــصور او اقوال يكتب عليها أنشرها إن كنت تحب الله او الرسول عليه السلام او الاسلام ، ولعل أمثالها من الفكر الرفيع ينتشر على الجدران ثم العقول فالقلوب ، لنصير أمة يستوعبون بعقلوهم ويعقلون بقلوبهم ، أنشرها لأن قائلها قد يتوقف يوما ما إذا لم يجد من ينقل كلامه الجميل الرائع ، فتكثر التفاهة اكثر مما هي عليه الان .

للاسف لا يزال شخصيات معروفة سواء منها الحقيقية او الافتراضية أمثال بوزبال ينشر احيانا كثيرة أوساخا يلتم حولها الذباب ، لينشرها بدوره في عمل دؤوب واجتهاد قصوي ..  وهذا ما ينقص من يؤمن بأننا أفضل من التفهات ، وان أمامنا عمل كبير لأن أجدادنا ما بعد سقوط الأندلس لم يزرعوا لنحصد حضارة لنحصد ثمارها ، بل نحن في مؤخرة الترتيب العالمي لأغلب المجالات ، أمامنا عمل كثييييييير وكبييييييير جدا . .. 

إن كنت ممن وصفتهم بالذباب فلا تحقد علي فما استعملت ذلك الأسلوب إلا لاستفز مشاعرك فتنظر إلى الأمر من زاوية اخرى ، وتذكر أني لا اعرفك لشخصك ، لكني اصف حالة بعض الناس ، ارجوك لا تكن منهم بعد سطوري هذه . 

وإن كنت ممن يكتبون الأفكار النيرة، فأرجو ان تكتب اكثر ، وان تنشر لغيرك اكثر ، وان تتنافس مع نفسك كي تكبر اكثر واكثر . 

وفقكم الله جميعا إلى الخير وأعانكم عليه . 

2013-02-16

مشهدين من سيناريو الواقع

بسم الله




المشهد 1 :

 كان يركب على دراجة نارية "التروا" وبضعة اشخاص خلف يصرخون ..
بماذا يصرخ هؤلاء ؟؟
لم استطع ان افرز اصواتهم المتزاحمة بينها قبل ان تبلغ مسمعي ..
أنا على قدماي امشي .. وهو قادم في اتجاهي على دراجته، وهم يركضون نحوه ونحوي .. مازلت لم افك شفرات الكلمات المتصاعدة من الحلق .....

شدوه شدوه واااشفار شفار شفار .. شدووه شدوه ..

اتضح المعنى .. ما إن راني اهتممت وركضت غليه حتى استدار لجهة ابعد من جهتي .. ركضت خلفه وصحت انا ايضا شفار شفار ...

شفار شفار ؟؟ وما ادراك يا خالد ؟؟ لم يكن لدي اي دليل على انه فعلا لص . فقط تلك الوجوه اللاهتة ووجه تلك السيدة التي سرقت ، تركني اصدق ، إنها الفطرة أقفزتني من مكاني لاحاول محاولتي . وحين أطرحه ارضا ، سأكتشف الحقيقة . لكني لم اكن بطلا في هذا الموقف .. لم يتيسر لي ان ارد لمرأة المسكينة حقها المنهوب .. للاسف .

ما أشبه هذا بما يحدث للشعب مع لصوصنا المحترمين الكبار .. الجميع يخبرنا صباح مساء انهم لصوص ,, لكننا لا نملك اي دليل سوى رؤية الوجوه البائسة في الشوارع والازقة واحياء الصفيح وامام الجوامع .

تحسرت جدا لاني لا املك حينها وسلة اتبعه بها كي لا اعود إلا وقد امسكته .. وقدمته لهم ليروا فيه ما يرون ، ايسوقونه لمركز الشرطة حيث لصوص من نوع ثان ، ام يتركوه مخافة سين وجيم .. فيضيع جهدي هباء ... لكن رغم ذلك كنت لاتبعه لو كان لدي وسلة نقل حينها . 

كان لدي اجتماع مهم جدا جدا ومع ذلك لو كان يمكنني لتركت الاجتماع ، فرد حق منهوب خير لي من الف اجتماع . 
ثم .. لم تكد افكاري واحتمالاتي التي تدور في ذهني وانا امشي اتجاه مكان الاجتماع .. حتى :

2013-02-09

كلمات مقتبسة من أروع الجدران (2)

بسم الله ..



أيمن بوبوح

معظم الناس تكون لهم أحلام كبيرة في الصغر، تصغر شيئا فشيئا مع الكبر ... يرتطمون بواقعية الواقع فتكبر في أعينهم الصعاب و تصغر في أنفسهم الأسباب ...
فيبدأ البطل الذي بداخلهم بالتحول مع الزمن إلى عبد يذهب قسرا إلى العمل الشاق، يشدد عليه رئيسه الخناق و يحتمي من شر الناس بالنفاق ... كل ذلك من أجل دريهمات قليلة يستر بها عورته و يقيم بها صلبه و يقي بها نسله من الحر و البرد ... يبقى على ذلك الحال سنين عديدة إلى أن يدفن وسط الأموات مع أحلامه التي لم تحقق ... قد قالها أحد الحكماء : معظم الناس تموت في سن الخامسة و العشرين و تدفن في سن الخامسة و السبعين ... أموات غير أحياء و ما يشعرون أيان يبعثون . 



شيماء الرحموني  

هل تحمل المسؤولية يغيرنا؟ هل يغير قناعاتنا وربما حتى مبادئنا؟
لماذا ينسى الأباء طيش شبابهم عند تعاملهم مع أبنائهم؟
لماذا ينسى المتزوجون ما قاسوه في مرحلة ما قبل الزواج؟
لماذا ينسى المعارض كل مطالبه وصراخه عندما يصير في الحكومة؟
لماذا ينسى الأستاذ مرحلة دراسته؟

هل ينسون أم يتناسون؟
هل سأنسى بدوري؟
هل هي المسؤولية التي غيرتهم؟ أم شيء آخر.. 





2013-02-08

كلمات مقتبسة من أروع الجدران (1)

بسم الله ..



لأن بعض أصدقائي يخطون كلمات راااااائعة جدا على جدرانهم على الفايسبوك ، وبعد يومين يضيع ما كتبوا  ، وهي كلمات فعلا تستحق التدوين  ، ليشهدها الجيل الذي بعدنا ويتعلم منها ، بل وأفضل من ذلك ، لأن هؤلاء الأصدقاء أتوقع لهم ان يكونوا صناع القرار في المستقبل ، ناجحين جدا وجدا وجدا في حياتهم المستقبلية ، وإن كانوا اليوم يتذبذبون بين خطوة ناجحة واخرى فاشلة واخرى ناجحة ,, ولأن في كتاباتهم تلك مراراة التجارب الإنسانية التي لا تخلو من الدراما الحياتية أصر أن انقل كتاباتهم ، حتى يقارن من يقرأ سنة 2030 بين كلماتهم هنا وبين ما وصلوا إليه ، وحتى يرى بأم عينه ويدرك أن ليس هناك من يولد ناجحا ، بل جميع العظماء يمرون بلحظات ضعف ولحظات قوة وتجارب فاشلة وأخرى رائعة ناجحة ..
وما قيمة النجاح إن لم يكن هناك فشل ؟؟
وما قيمة سعادة إن لم يكن هناك حزن ؟؟
وما قيمة أن تشعر بالسلام الداخلي إن لم تجرب الضغط وبعض القلق .. ؟؟
نعم هكذا نحن البشر أورع ، وهكذا نحن المسلمين أأرقى ، وهكذا نحن المغاربة أفضل ..

بعد هذه المقدمة إليكم الجزء الأول ـ اقتباسات من اروع الجدران :  اليوم اقتباسين وقع عليهما عيناي ... قد يكون هناك المزيد لكن هذه التي وقعت عليها عيني ..

إيمان بلعباس :

الشمتة .. أن تخفي سرا سنتين .. و تكتشف أن الكل يعرفه عنك .. إلا أنت !

الحسرة .. أن تعيش على ذكرى حبيبك سنتين .. ثم تكتشف في أواخر السنة الثانية أنه كان يخونك !

الحياة .. أن تتلقى ضربة بعد ضربة !

الغباء .. أن تتلقى نفس الضربات مرات عديدة و لا تحرّم !

الذنب .. أن تسأل الدنيا ، كيف يفترق حبيبان و هما يحبّان بعضهما البعض ؟!

الحب .. أن تحدثه فتنسى كل هذا في لمح البصر !

الجرح .. أن ينزف قلبك ألما .. فلا تجد الدموع لتبكي مرارة أيامك !

الإحراج .. أن تُسأل سؤالا أنت نفسك لا تعلم الجواب عنه !

الصواب .. أن تعتبر أنك لم تقرأ أي شيء من هذا .. لأنه مجرد هلوسات لا واعية نتيجة غدر الزمان !

و الجنون بعينه .. سأبقى متفائلة ! و سأؤمن بالحب مدى الحياة !!



من حائط : فاطمة الزهراء متمسك :



تبتسم .. :)
في داخلها .. رأس يغلي .. قلب ينزف و عينان تدمعان .. لكنها تبتسم .. !
رأس مرفوع، و خطى تابثة و عينان تبرقان و ابتسامة عريضة .. !
جرح عمييق .. نصف إحساس بالظلم، و نصف آخر بتحمل المسؤولية .. و تبتسم .. !
ترفض أن يفسدوا عليها يومها .. يوم أكملت عقدها الثاني، فلطالما انتظرته .. و ستكمله كما أرادت، لا كما أرادوا ..
لا أدري من أين أتت، تلك الإنسانة الشريرة داخلي، أحبها لأنها تظهر حين أحتاج إليها بالضبط ..
لمن يعتبر نفسه فاشلا - مثلي مثلا - .. فليعلم أن طريقة عمله هي الفاشلة .. فلا يوجد فشل، و لا يوجد انسان فاشل .. بل توجد تجارب، و يوجد انسان يتعلم :) ..
و تحملوا مسؤولياتكم وحدكم .. و لا تكترثوا لما يقال و نظرة الآخر .. - لأنني على يقين ان نصفكم يزعجه ما يقال عنه، لا ما يستطيع فعله - .. ؛)
تصبحون على خير ؛) .. فالذين أصابهم مثل ما اصابكم من قبل و نجحوا، لا فرق بينهم و بينكم .. غير الأمل .. ؛)

-- ف.م





2013-02-03

هذا الكون لك .. فكن صديقي ..

بسم الله





هذا الكون .. ملك لك .. خلقه الله عز وجل من أجلك ..
فمن أجلك تشرق الشمس كل يوم .. نعم من أجلك أنت يتحرك الكون كله ،
 أليس من أجل الإنسان خلق الله الكون كله ؟؟  اليس أوجده الله له قبل ان يخلقه .. ألم يقل عز وجل في القران الكريم :

1. إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللّهُ مِنَ السَّمَاء مِن مَّاء فَأَحْيَا بِهِ الأرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَآبَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخِّرِ بَيْنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ [ البقرة : 164 ]


و وأنزل ايات التسخير التي تفوق عشر ايات كل منها تشرح وترسخ في ذهن قارئ القران ان الكون كله كله .. بكل ما خُلق فيه، سواء علمه الإنسان أو لم يعلمه ، سواء بلغ علم هذا العصر لاكتشافه ام لم يفعل .. جميعه مسخر لك ايها الإنسان . بل حتى الإنسان مسخر للإنسان ، حسب استيعابه لقوانين الحياة .


 من أجلك أنت، أيها المخلوق الميكروسكوبي الذي ليس جحمه سوى كمثل حبة في رمال في صحراء في السماء الأولى  .. والسماء الأولى كلها ليست إلا كحبة رمل في صحراء في السماء الثانية ، لك أن تتخيل إن اكملت حتى السماء السابعة كم حجمك في الكون .. رغم قدك هذا فلك خلق الله كل هذه الأشياء، فلماذا تحتقر نفسك ؟

تساؤل :
قد يقول البعض ، إن كان خُلق لي انا ، فكيف يكون خُلق للاخرين أيضا .. ونحن نعرف كثرة البشر على الأرض وقد يكون هناك بشر غيرنا يعيشون في كواكب اخرى .. لسنا ندري عنها شيئا ..

الجواب :   
إن من يفكر هكذا لم يستطع بعد أن يعرف أن الكون يتسع للجميع ، ومائدة الطعام فيها من الأكل ما يكفي الجميع ، فسيخدمك الكون المسخر لك من طرف الرحمان، سيخدمك أنت وسيخدم كل مخلوق في نفس الوقت .. أنت لست الله عز وجل .. أنت لا يمكنك أن تفهم كيف يفعل خالقك عز وجل ذلك .. و أما الذي عليك ان تفهم هو هذه الاية :  


أليس الله بكاف عبده [ سورة الزمر : الاية 36 ]


2013-01-29

همي أن تؤمن بك أنت ..

بسم الله



أما أنا يا صديقي فسأظل أؤمن ان لي دورا عظيما في هذا الكون .. حتى وإن لم يؤمنوا بي ، ليس يهمني اصلا ان يفعلوا و ليس ذاك هدفي ولا كانت يوما تلك قضيتي .. لذا لا انتظر منهم ان يؤمنوا بي أنا .. فهمي منذ البداية وسيظل ان يؤمنوا بأنفسهم .. أن يعلموا أن ابناء المغرب ، خصوصا هذا الجيل هو أفضل جيل هو أروع جيل ،  ويمكنه ان يصنع العدل في هذا البلد . له كل المقومات التي لم تكن لدى من سبقوه ، لديه كل الامكانيات والقدرات ليفعلها ..
 اؤكد لكم أني كل يوم ألتقي بهم واراهم واعلم عنهم الكثير ، قد لا تراهم الان لكنهم موجودون تماما مثلما لا ترى الهواء لكنه يحيطك وتحتاج ان تركز جيدا كي تشعر به وتسمعه وتراه  ..
 إن لم تكن منهم فلم يفت الوقت بعد على ذلك ، قرر على نفسك العمل وتحرك خطط لحياتك جيدا ثم انطلق .. وكن موقنا أنك لست ضحية احد، لست ضحية لدولة او اجندة خارجية ، نعم تدخلت ظروف خارجية في تربيتنا وحياتنا ، ونعم تدخلت الدولة في استحمارنا ، لكننا الجيل الذي لم يقبل الاستحمار وانتقد اعلامهم حتى لم يبق في اعلامهم ما يعجب ..  وضربنا كل خطبهم عرض الحيطان ...
و أنت.. أنت المسؤول على نفسك ، امن بذلك واعلم وان ليس هناك من يتحكم في حياتك سواك .. وان تدخلت الظروف في صناعة ظروفك وقهرك فاعلم انك السبب ، لان العالم حولك لا يتوقف ابدا فلا تلمه حين تتوقف انت وتتركه يتلف حياتك كلها ..
انهض يا رجل .. وقم بواجباتك كلها .. ثم انتصر للحق ، فهو القوي بك وبأمثالك ضعيف " كما هو الحال الان " بصمت الأحرار ..

خــــــالد التـــــــاقي

2013-01-26

الجيل الذهبي .. كن منهم ..

بسم الله




الفكرة  التي اسعى بكليتي وبكل ما اوتيت من قوة أن أنشرها  ، هي ان يؤمن جيلنا جيل الثمانينات فما فوق انه جيل ذهبي ..

دعني أشرح لك لماذا ..

جيلنا اول جيل كسر عقدة الخوف من الأب او الاستاذ او المخزني السلطوي او او او ..  المستبد الذي يأمر ابنائه او تلامذته او الناس او او او فينفذون بدون اي نقاش منتهجا شعار: نفذ وانت صامت .

جيلنا يناقش ، يتساءل ، يكتشف وأهم شيء يُعمل العقل .

كيف استطاع جيلنا التمرد على تلك الافكار والعقلية القديمة  ؟


جيل الثمانين تعلم التعامل مع التلفاز والفيديو وغيرها من الأجهزة التي لا يتقنها الاباء ولا الاخوة الكبار ، فكانت لنا الفرصة ان نعلمهم اياها ، فبدأنا في سن مبكرة نكتشف ان لنا قيمة في المنزل على غير ما حدث مع الأجيال التي سبقت ، اكتشفنا اننا نعلم اكثر مما يعلمه الكبار الذين كانوا يأمروننا حسب اعتقاداتهم بكثييييييير من الأفكار ،  حاولوا اقناعنا أن العمل مع الدولة هو أعلى مراتب النجاح ، وان احترام الكبير واجب مقدس ولو كان مخطئا لا نرد عليه ، وان طاعة الوالي عبادة ، وان الفقير كتب عليه ذلك منذ الولادة وليس ولاة اللامر سببا في ذلك ، وان "الحيوط عندها وذنين" ، وان انتاجنا للاجهزة الاكترونية والصناعية منتهى الاستحالة ... واننا ولدنا متخلفين وسنموت متخلفين لانه يستحيل علينا ان نتقدم يوما ، وان منتهى التنمية توزيع الحريرة على الفقراء ، وان الصمت عن طلب الحق موطنة و مساهمة في استقرار الوطن ، وان  وان وان .... طبعا لا استطيع ان اتناول كل مراسم الاعتقادات المغلوطة التي كانوا ومازالوا يحاولون ان يورثونها لنا ، لكن عقولنا لم تعد محدودة فهناك برامج تلفزية وانترنيت جعلتها تتعدى كل الحدود المعنوية والمادية ...  ،

جيلنا يطمح أن يحصل على أفضل من وظيفة مستقرة براتب مستقر ..
جيلنا لا ولم ولن يرضى إلا بالعدل الكامل والمطلق ..
جيلنا الذهبي يعطي الأولوية ، يحلل بعقله جيدا المعلومات التي تصله ثم يستفتي قلبه فإذا اطمن عزم وتوكل ولا ينهيه عما عزم عليه احد ..
جيلنا إذا وضع أمام عينيه هدفا ما لا يهنأ له بال حتى يصل إليه ، لا يهم كم من مرة اعاد المحاولة ، ولا كم استغرق من الوقت ليصل اليه .. المهم أن الموت وحده من يوقفه .. بل حتى الموت لا يوقفه لان لكل منا استمرار لهدف الاخر . ليس جيلنا من يفكر بطريقة انانية او احادية ، بل يفكر بمصلحة وطن . فحيث مصلحة البلد مصلحته .. هذا هو تفكير هذا الجيل الذهبي الرائع .
جيلنا لا يهتم بما تؤمن به ، بل بما تصنعه بما امنت به .
جيلنا يؤمن بالعمل ، فالعمل يبين المجد من المتكاسل بغض النظر عن إيمانه . ويقينه في الله ...

هذه اهم ميزات الجيل الذهبي .. فكن منهم  :) ..