2013-05-28

.. مذاقه مر




بسم الله 


مذاقه مر جدا .. هل ذقت العلقم من قبل ؟؟
حسنا لعلك تخيلته مرا
مهما يكن .. فمذاق حب وطن متخلف أمر ..
الفرق بينهما أن الأول يقتل مرة .. والثاني يقتل في كل يوم الف مرة ثم لا يقتل ...
يا من تحبون هذا النوع من الاوطان ، متخلف ، هل مستعدون أنتم ان تدفعوا الثمن ؟؟
ستجد مجتمعا يعيش التناقض بأكمله .. وانت عليك ان تثبت ..
السؤال : إلى متى ستستطيع ان تبقى ثابتا على مبادئك وفي كل يوم تراهم يخبروك ان العيب فيك انت ..
فلا يعقل ان يكون الجميع مخطئا وانت الوحيد على حق ؟؟

ثم يقولون : ما اجتمعت امتي على ضلال .
"مشكلة هاذي !! " .. اجتمعت امتك يا سيدي على ان يُحلوا لقمة عيش جاءت من نصب واحتيال ..
حسنا حسنا .. دعنا من تلك ، فليس كل الناس محتالون رغم ان اغلبهم لم يجد له سبيلا فقط ،

فلتكن هذه :  أحل الجميع ان يتوظف بوساطة ... أحل الجميع ان يدخل عند الطبيب اولا لانه يعرفه .. 
أحل الجميع ان ينجح ابناؤهم ولو بالــ"نقيل" والغش في الامتحانات، الاهم هو النجاح ولا يهم كيف ..
احل الجميع ان يستعمل معارفه ليأخذ حقه ..
فحتى حقنا صار لزاما علينا ان نستعمل معارف او رشوة، ولك الخيار .. صار الجميع يُحل العمل ساقيا للخمر او مصورا في عرس او اشباه عرس يرقص فيه الراقصون والراقصات ليس بينهم لا عقد زواج ولا عُرف يسمح ، .. احل الناس التملق ومنافقة اصحاب الشركات حتى تحصل على راضهم ، بدعوى ان ذلك هو : تصغار الراس ، أحل الناس ان يصبح المرء عبدا "يشتف" عليه مديره اكثر من 8 ساعات أحيانا كثيرة مقابل اجرة الشهر ..  


والسبب في قبول هذا المجتمع لهذه الوظائف رغم انه من داخله يعلم انها ليست حلالا : وماذا يفعل المرء ؟ هل يسرق ؟ هل ينام كسولا؟؟ هل يصبح مثل ابن الجيران الذي لا شغل لديه ويعيش عالة على ابويه  .. ومن لا يملك ابا يصرف عليه أصلا .. ماذا يفعل ؟؟ اذا تبعت ياولدي العيش الحلال في هذه البلاد ستموت يا بني من الجوع .. او ستموت كمدا من نظرة الناس لك ... 

هل فعلا ما اجتمعت امتي على ضلال ؟؟ 


تلك الجموع في مهرجان كموازين ماذا يعني ؟؟ أنها لا تحتسب من الجموع ؟؟ حسنا اين الجموع التي تجتسب من الامة ؟؟ وعلى ماذا اجتمعت اصلا ؟؟

مذاقه مر .. حب وطن متخلف ... لا يعطيك حقوقك لتتخير اتختار الخير ام الشر في ما تبقى من تسلق سلم النجاح .. 




أثبت على مبادئك ولو حسب الناس انك لا تستطيع ان تنجح بأساليبهم . 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق