2013-06-02

عن خالد وبعض ملاحظات الأحبة ..

بسم الله





منذ زمان وملاحظات تأتيني عن كتاباتي على جداري ، والبارحة ايضا تلقيت بعضها بالمباشر في البيضاء، وأشكر جزيلا كل من يعطيني ملاحظات لأنه طبعا لم يقدمها لي بهذا الأدب والرقي إلا لانه يحبني ويود ان يوجهني إلى الحق والخير حسب رؤيته له .  أضيف ملاحظات البارحة للتي من زمان ..لتكون الشكل التالي :

تبدو من خلال كتاباتك يا خالد  :

1ـ غير قابل للحوار .
2ـ ترى أن رأيك صحيح لا يحتمل الخطأ .
3ـ من لا يعرفك سيحكم عليك بالتكبر والاستعلاء ..
4ـ وكأنك تفهم في كل شيء .. (خاشي نيفك فكلشي على حد تعبير القائل) .
5ـ غير مستعد ابدا لتغيير قناعتك .
6ـ كتاب مفتوح .. قد يسبب في الإساءة إليك .


من يؤكد هذه الأمور ومن ينفيها .. ؟ ضع الرقم واشرح لماذا معها او ضدها وشكرا مقدما . 


الجواب :
1ـ :) فعلا أنا لا اقبل الحوار من من يعتقد اني لا أقبل الحوار .  وايضا مع من جاء ليقنعني بفكرته .. أنا حين احاور لا أعمل على إقناعك بل أعمل على نشر فكري فإن رأيت ما أرى تبنيته وإن لا فحر أنت مثلما انا حر في اختيار ما تنشره من افكارك واراءك .
2ـ من يدافع عن رايه بقوة لا يعني انه لا يضع بينه وبين نفسه انه قد يكون على خطأ ، لكن إلى الثانية التي قبل تغييري لرايي سأبقى شرسا في دفاعي عن رأيي انا واعتقده حد الإعتقاد  .
3ـ شغلو هذاك ، متى كان كلام الناس في يهمني مادام سلبيا .. لا اخذ من الناس إلا الكلام الإيجابي الصادق .. ومن تملقني اشعر به ولو وصفني بأحلى  كلام .. لان كلام الصادق يصل دائما .
4ـ أحشر أنفي في كل شيء أراه سيفيد الأمة .. ستجدونني في اي مجال مهما كان بعيدا مادمت ارى فيه ثغرا ..
5ـ فعلا .. فليست قناعات ورثها ، بل هي قناعت استعملت فيها المادة الرمادية حد التعب كي اجدها واتبناها ، وأينا وجدت افكارا جديدة وتتماشى مع فطرتي التي حباني عز وجل أتبناها قم اعتقد فيها وكأني لن اغيرها أبدا ..وهكذا ... فليس ان تكون مستعدا لتغيير قناعتك هو تكون حشا ترميك اول الرياح  من معتقد إلى معتقد ..
6ـ مادمت لا أفعل ما اخاف من ان يكتشفه الناس فلا يهمني ... اما الأساءة الي فأعلم ان العديد يتحدث عني بسوء من زمان وتلك سنة الحياة ، ولا اعترض عليه مادام ضميره لم يفعل وغدا نلتقي ، فأنا اؤمن بالحساب واؤمن اني لست من النوع الذي ملأ ميزانه بالحسنات الكافية للدخول الى الجنة ، لذا سأؤجل سماحي لكل هؤلاء حتى نلتقي هناك ، إن تيسر لي وجمعت ما يكفي فأسامح ، إن لا فلن اسامح إلا بأمر من ربي .. :)


هناك تعليقان (2):

  1. اي اي Gاغ هادي ملاحظات .. حسنا حسنا ... لنرى :
    1 - غير قابل للحوار .. لو كنت كذلك لما فتحت الباب لمناقشة اخطائك مثلا كما تفعل الان ..
    2 - كل شخص مقتنع رايه فهو يدافع عنه كما لو انه لا يحتمل الخطا .. المهم انك لا تحاول ان تقنع برايك بقدر ما تهتم باظهار وجهة نظرية بطريقة يفهمها المتلقي .. فان كان هو متاكد مثلك من ان كلامه صحيح لا يحتمل الخطا فليفعل مثلك .. و لكل عقله بعد ذلك يساعده على اكتشاف اخطائه بينه و بين نفسه .. و كلما كنت مقتنعا بان رايك صحيح كلما تساءل المتلقي عن السبب الذي جعلك كذلك فبحث اكثر للتاكد من صحة قوله .. المهم ان تؤمن بحق الاخر في اعتبار رايه صحيحا لا يحتمل الخطا كذلك
    3 - وااااع .. هادي كذبة يونيو :p
    4 - و اين الاشكال .. لكي تكون مثقفا واعيا فاعلا في مجتمعك يجب ان تعرف كل شيء عن شيء .. و شيء عن كل شيء .. المشكل يطرح لو انك كتفهم كلشي و غير متخصص .. سبع صنايع و الرزق ضايع ..
    5 - هممم هادي كانت كتبان لي فيك ف الاول .. لكن مع الوقت فهمت ان قناعاتك تلك تبنيتها بعد ان جربت كل شيء و سلكت عدة طرق و علمتك الحياة الكثير .. بذلك فهمت ان اغلب ما يريدونك ان تغيره لم تتبناه الا بعد ان جربت غيره مما يدعونك اليه ..
    6 - هادي ما عنديش عليها تعليق .. لانني كذلك كتاب مفتوح و لطالما تلقيت انتقادات كثيرة على ذلك .. و لم اجد لحد الان سببا مقنعا يجعلني اتغير ما دمت مقتنعة بما اريد .. كما انني لا اجد في ذلك مشكلا .. اظهر بضعفي و قوتي و مشاعري الحقيقية و تناقضاتي .. و حين احقق يوما احلامي يدرك العالم ان الطريق اليه لم يكن سهلا .. و انني انسان يخطا 1000 مرة و يصيب ليتعلم و يمضي للامام ..

    على اي ... ما يمكنني ان اضيف هو انك انفعالي و لا تتحكم في تصرفاتك و اقوالك ربما حين غضبك لا غير .. كنت اراك مندفعا لكنني اكتشفت انك لست كذلك ..

    المهم ان نسعى في كل يوم لتحسين انفسنا و الارتقاء بها .. تحياتي ..

    ردحذف
  2. قرأت هاته التدوينة قبلا ووجدت نفسي لم افكر فيك باي من الملاحظات الستة لذلك فضلت ان لا اعلق، لكن الان سأفعل :)
    1- لا أرى انك غير قابل للحوار، بالعكس أستطيع مناقشتك في امور عديدة، وتجمعنا جلسات الائتلاف كتيرا، بل انه لا تخلو جلسة دون ان تبدي رأيك ويناقشك احدهم وتمضي الامور عادية كالحوار مع اي شخص اخر.

    2- انا اعزو الامر لشخصيتك القوية، حين تكون قويا بافكارك وباقتناعك بها فطبيعي جدا ان تبدو كذلك، وقد اغبطك على هذا الامر ايضا، لكنك حالما تكتشف خطأ اعتقادك او ولو نسبة قليلة من الشك تظهر لك فأنت تتراجع، بحيت تسمح لنفسك بالبحت والتأكد اكثر. وحين يكون محاورك لا يملك القوة الشفهية على مواصلة الدفاع عن رأيه، فيبدو له الامر كذلك.

    3- من قال هاته الجملة لا اظنه يعرفك بتاتا، ربما لو قال تزرع بعض الخوف من قوة شخصيتك من اول وهلة تتلاشى مع المدة قد اوافقه الرأي.

    4- أنا لا اراك كذلك، بل يعجبني اهتمامك بافكار اصدقائك، واظن ان الشعب المغربي يعاني مشكلا في الخلط بين الاهتمام بالافكار الجيدة وبين خاشي راسك فكلشي.
    الافكار الجيدة هي بذور تحتاج ان تسقى واهتمامك ومجموعة من الاصدقاء بها تجعلها تزهر، وانا احذو حذوك في هذا الامر لكني لم اصل بعد لمستواك :)

    5- بالعكس، تستطيع فكرة قوية اكثر من فكرتك ان تفعل، بل انك تعطي تنازلات ايضا لبعض الاشخاص بحكم تدخل العاطفة حتى.
    انا اظن انك تبحت دائما عن الافكار القوية، وتدخل دائما في المناقشات والحوارات مع اناس منفتحين فكريا تتعلم وتعلم في نفس الوقت، وربما فكرة السكورفيز اي ندرب بعضنا بعضا اكبر دليل على ذلك.

    6- أنت ادرى باختيارك، كتاب مفتوح او مغلق لادخل لاحد فيما تقرره، فهو حتى ان كان يسيء لاحد فهو لك فحسب اذن ما دخل الناس بما تفعل.
    عموما لا أرى ضررا في ان تكون كتابا مفتوحا دائما، فهو يفقد المتطفلين لذة النميمة السرية ههههه


    عموما علينا ان نكف عن رؤية الناس بمنظورنا فحسب، وان نصنفهم في خانة الصح او الغلط، فنحن مزيج من ذلك، ربما كانت لك عيوب كثيرة لكنك لا تقصد ايذاء احد بها هذا يكفي لتجاوز اي عائق يضعنا امام الاخرين.
    وعن نفسي لا تخلو العلاقات القوية من الصدامات، لكنك كشخص ميزاتك عندي اكبر بكثير من عيوبك، يكفي انك تتواجد دائما في اوقات الشدة :)

    ردحذف