2013-06-12

التحفيز على الدراسة عوض الترهيب من الغش

بسم الله 


وسط هذا الإعصار من الألم الذي يكاد يغتالني وانا اشاهد واسمع أن الأمهات تحرض على الغش .. الاساتذة يُحابون ويغششون لأولادهم ويكونون صرماء مع البقية .. و التلاميذ يطلبون من الاستاذ الرحمة والطيبوبة ان يعين على الغش .. واتهام المجتهد الذي يرفض ان يعين اخر بمده بالاجوبة بكونه بخيلا وبرهوشا وقاسي القب ...
وسط كل هذا ... انا متفاءل لأنه لا يحدث الضجيج إلا البراميل الفارغة ، أما الملأى فصامتون مركزون علىالعمل وما أكثرهم .. القلة فقط من تُسمعنا صوتها حتى صرنا نظنهم كثر ... لأنه يستحي المرء في هذا الزمان والمكان مثلا أن يكتب على جداره : أنا كاع مانقلت اليوم والحمد لله ..
وحتى لو كتبها لن تجد من يعلق له ويشجعه ..
لكن العكس يحدث الان .. واحد سرب سؤال ، لاخور فرحان بيه كاتب ليه : تارجليت ... سير اودي الله يفرحك .. تضحية بالغالي والنفيس من اجل ان يغشوا .. ردة فعل الحكومة والوفا هي : لي غش اندخلوا للحبس ..
ماذا لو قررت الحكومة : كل من حصل على 17 في الوطني ، يعاد له الإمتحان مرة أخرى وسيكونون حينها قلة ، يعني 5 فالقسم ، كعدد اقصى .. ثم إذا حصلوا مرة أخرى على 17 ، يحصلون على منحة دراسية تمكنهم من الدراسة لأربع سنوات قادمة بالأكل والشرب والسكن ..
وانظر حينها هل ستجد من يغش ... وستجد حينها الامهات والاباء والاساتذة لديهم ما يحفزون به ابناءهم وتلامذتهم على استعمال المادة الرمادية .. هذا بغض النظر عن دواعي إعادة المحتوى الدراسي من الجدر أصلا .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق