2014-02-10

لهذا أنا مسلم .. وكفى .

بسم الله ..

ــــــــــــــــــ لهذا أنا مسلم ــــــــــــــــ
كلما رأيت مريضا من البشر على سريره ، (أما أنا فحمدا لله قليييييلا جدا ما امرض) .. اتذكر كم نحن ضعفاء .. كم نحن في حاجة ماسة إلى خالقنا .. ثم أتضرع إلى الله عز وجل أدعوه أن لا يحرمني صحتي أبدا ، وأن لا يبتليني فيها .. فكفاني مبتلى بمشاكل الناس احمل هم الناس دون ان اجد لهم حلا سحريا .. وأشكره جدا وجزيلا على نعمه علي .. ثم أحمل القران الكريم .. وأقول سبحان الذي أنزل هذه السور من السماء على إنسان اختاره هو واصطفاه دون باقي البشر ... سبحان الذي لم يضيق واسعا فيه .. بل حرم ما حرم و شرع ما شرع وترك للإنسان ان يجتهد في فهمه .. أحبك ربي لأن انت الله الواحد الأحد .. أحبك لأنك منحتني اصدقاء يحبونني لا لشيء إلا لأني إنسان ، وأحبك لأنك منحتني اخوة اجتمعت معهم على طاعتك .. وأحبك لأنك أعطيتني عقلا أميز به بين الحق والباطل ومازلت اجتهد .. وأحبك لأنك أنت الذي خلقني .. رغم أني لا زلت احمل سؤالا لم اجد له الجواب .. لماذا خلقتني يارب ؟ يقولون لأعبدك .. أما انا فلست اراك محتاجا لعبادتي إياك لا أنا ولا كل المخلوقات ولا لتسبيحاتهم .. لكني أعبدك وحدك لا أشرك بك .. وسأظل . أن أعبدك دون أدرك لماذا بالضبط .. هذا هو الايمان بالنسبة لي.. لأني ادرك أنك قريب تجيب دعوة الداعي إذا دعاك .. موقن انك هنا .. في مكان ما تراقبني مثلما تراقب كل المخلوقات .. أؤمن ان لديك كل هذه القوة لتفعل ذلك في ان واحد .. أو ربما ليس عندك زمن .. لا اعرف القوانين التي تطبق عليك وأؤمن بك . واحبك جدا .. ولو رأيت علما أجاب عن كل الاسئلة لما امنت بك بعدها .. لأنه لن يستحق إله ان يعبد إذا استطاع المعبود ان يدرك كل الاسئلة .. فحينها سيصبح هو الاخر إله .. لذا سأظل احبك واعبدك حتى الممات ..
أسأل خالقي وخالق كل الكائنات والاكوان أن تعيننا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك. وخصوصا خصوصا .. اللهم اجلنا متخلقين خلقا حسنا يارب .. فإنه لا يسيء لدينك أكثر من أناس يأخذون العبادة أخذا ثم ينسون الاخلاق وحسن التعامل مع الناس .. رحمة للعالمين دين الاسلام .. لهذا انا مسلم .
أسأل خالقي وخالق كل الكائنات والاكوان أن تعيننا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك. وخصوصا خصوصا .. اللهم اجلنا متخلقين خلقا حسنا يارب .. فإنه لا يسيء لدينك أكثر من أناس يأخذون العبادة أخذا ثم ينسون الاخلاق وحسن التعامل مع الناس .. رحمة للعالمين دين الاسلام .. لهذا انا مسلم .أسأل خالقي وخالق كل الكائنات والاكوان أن تعيننا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك. وخصوصا خصوصا .. اللهم اجلنا متخلقين خلقا حسنا يارب .. فإنه لا يسيء لدينك أكثر من أناس يأخذون العبادة أخذا ثم ينسون الاخلاق وحسن التعامل مع الناس .. رحمة للعالمين دين الاسلام .. لهذا انا مسلم .. وكفى .

2014-02-05

أنت جزء في منتهى الصغر لشيء في منتهى الكبر

بسم الله


ـــــــــــــــــــــــــــ أنت جزء في منتهى الصغر لشيء في منتهى الكبر ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أما لعبة الحياة أيها السادة فلا استطيع ان أتقنها، إلا إذا امنت مثلما أؤمن دائما .. أن هناك موصل لكل الاحداث حولنا .. ذاك الذي تعرفت عليه اليوم أنت من صنعه في خيالك ثم جاءك انسانا امامك ، تلك الرفقة كلها ، تلك الأشياء التي تملكها ، كل شيء اقول لك كل شيء ، ليس بمحض الصدفة ... ليس بمحض الصدفة أن تجمع حولك هذا الذي يملأ حياتك ، .. حتى أني اعتقد أننا لم نأت في هذا الزمن بالضبط عبثا .. نحن هنا من أجل شيء ما . كل منا عليه ان يكتشف لماذا هو هنا ؟ . مهمته ان يعرف دوره في الحياة .. عليه ان يعرف انه جزء في منتهى الصغر لشيء كبير .. حتى أن كل فرد منا هو مركز الحياة إذا هو عرف ذلك .. فحركاته البسيطة وتصرفاته وقراراته وسط مئات التصرفات تغير العالم والتاريخ في كل ثانية .. وعوض سيناريو يحدث اخر .. كل شيء يبدأ بفكرة تصدر عنه، لتعترضها فكرة شخص اخر ، فتنتصر التي خرجت من راس الاكثر ايمانا بها .. هذه رؤيتي للعالم .. مثلا حين تقرر في سريرك ان تستمتع ببضع ثواني اخرى من النوم ، تتأخر فتضطر لتسرع وتخرق الضوء الأحمر ، فيراك شخص اخر كان يقف ويرى ان الناس تستحق احترامه لهم ، لكنه ليس مؤمنا بفكرته هذه إلى ذلك الحد، لسبب او لاخر ، في تلك اللحظة  يقرر ان يتركها ترحل عنه إلى غير عودة فيلعن تصرافات البشر ، فتتكون لديه فكرة سوداء عن مجتمعه ، لا احد يستحق احترامي في هذا الوطن ، فيترتب عن ذلك أن يصدر عنه هو الاخر تصرف مشابه لانه يعتقد انه لن يصلح وحده اي شيء ، هذا مثال فقط ، اسقط عليه كل شيء اخر .... هي كلها افكار تبدأ من رأسك لتراها مجسدة امام عينيك ليصيبك بعدها اليقين ان ما ظننته واقع . لماذا يحدث كثيرا ان البعض يتعرض لسرقة همجية في وضح النهار او ليلا .. واخر يسكن في نفس حيه يخرج في اي وقت ولا يحدث له اي شيء ... هل عبثا حدث ذلك لذاك واخر لا !! ... نحن البشر لم نع ( وعى يعي وعي) بعدُ أن هذا الكون مترابط حد السماء ... مترابط إلى أبعد أبعد أبعد ما يمكن ان يكون عليه .. و هذا هو السبب وراء تلك الأسئلة التي تأتينا في كل لحظة : من أنا ؟ وماذا أكون ؟ ولماذا أنا هنا ؟ من أرسل إليك هذه الأسئلة .. لماذا تسأل اصلا إذا كنت مجرد ريشة في مهب الريح .. لحظة ، هذا التعبير اخترعه شخص لم يدرك هو الاخر ان تلك الريشة ليست في مهب الريح هكذا ، دون فائدة .. بل هي جزء من أجزاء كثيرة ، تماما مثل تلك القطعة الحديدية المتناهية الصغر التي وضعها صانع في محرك الطائرة .. لو سألتها ماذا تفعلين لأجابت ، لكنها لن تجيب حين تسألها ما هو دورك ؟ وماذا تكونين ؟ لأنها لا تدرك انها بحركتها البسيطة تلك تجعل جسما ضخما يطير غير ابه بالجاذبية .. وما إن تتوقف عن فعل الصواب حتى تُحدث خللا في التوازن ..
حين أفكر على هذا النحو أشعر اني اعطي وانتج واغير .. لكني مازلت  أحلم ان نفكر كلنا هكذا ،فحينها فقط سوف لن تكون هناك معارك بين خواطرنا وافكارنا تتجسد على واقعنا .. بل حينها سوف نركز جميعا على ان نبني هذا الوطن.. كل منا في مربعه الصغير الذي ينتمي لمربع كبير يجمعنا جميعا ..
على نفس المنوال أخط حرفي هذا .. حرف بسيط يؤدي دورا بسيطا ، ليعطينا جملة .. جملة تحمل فكرة ، أفكار تسافر إلى مئات الناس عبر الانترنيت .. لكني موقن ان لن تصل إلا لمن سمح لها ان تصله .. لماذا سمح لها ؟ لست ادري .. لكنه حتما يملك الجواب . 

2014-02-04

اللعبة التي لا و لم ولن أفهمها..

بسم الله ..

ـــــــــــــــــــ اللعبة التي لا افهمها ــــــــــــــــــــــ
قال : مات الملك .. في نهاية اللعبة .. وانا المنتصر ..
قلت : لكن لم يمت ملكك انت ..
قال : ملكي انا من يملكه . ألست ألعب به طول الوقت ..
قلت : إذن عاش الملك ولو بين يديك ..
قال : مات الملك ولو عاش ..
  ( يقصد مات ملكي أنا وعاش ملكه هو على رقعة الشطرنج) 
قلت : ويحك ..هل تشتم ملكا كنت تسانده  وانتصرتم معا، والان تسخر بكونك تلعب به ؟؟
قال : اي ملك ؟
قلت : الملك ..
قال : عاش الملك ..
قلت : أي ملك ..
قال : الذي أساند ويحكمنا ..
قلت : أرأيت الخوف ماذا يفعل .. ؟؟ كنا نتحدث عن ملك بين يديك ثم انتقل بك خوفك إلى ملك البلاد .. ألا يكفيك هذا لتعرف انك تخافه ولا تحبه ..
صمت قليلا .. وهو الذي لا يصمت ابدا وهو يمزج الوطنية بحب ملك البلاد ..
ثم قال .. فعلا أنا اخافه واخاف ان تهدم البلاد حين يموت الملك ..
قلت : نعم وفعلا ستعم الفوضى ..
قال : ألا تخاف من الفوضى انت الذي يطالب بملكية برلمانية ..؟
قلت : بل أخاف من شعب ينافق ملكه .. ويصمت على حقه ويحب الاستعباد والذل ..
قال : كن متفاءلا وقل انه شعب يعشق الامان ..
التفت اليه ونظرت في عينيه .. وقلت : عاش الملك ..
قال اي ملك ؟ قلت الذي بين يديك ..
قال : لكن ملكك أنت مات وأنا المنتصر عليك في هذه اللعبة  ..

ابتسمت وقلت .. نعم مات ملكي وبقي أغلب جنوده أحياء ، أما ملكك أنت فعاش وأغلب شعبه أموات ..
قال : تلك هي اللعبة يا صديقي إن لم تفهمها بعد .. فأنت إهتممت بالشعب أكثر، فانهزمت .. 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أنا الانسان ــــــــــــــــــــــــــــــــ

بسم الله 


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أنا الانسان ــــــــــــــــــــــــــــــــ

أنا الإنسان .. ستقرأون عني في سور القران .. 
سترونني في كل مكان 
تملأني مشاعر بحجم السماء .. وتسكنني أحلام بقدر الأكوان 
أنا الانسان .. أيها الانسان .. هل نسيتني ؟ 
هل نسيت أني مثلك أتألم وعلي مثقال الجبال من الأحزان 
هل نسيتني ؟ أنا أنت فلما استوحشت ؟ 
أنا انت فلما استكبرت ؟ أنا انت فلما قتلت وأحرقت ودمرت 
أهكذا ببساطة تُغيرك السلطة والزمان .. 
ألم نكن بالامس على الشاطئ نحلم معا بمستقبل الانسان ؟
ألم نسكن معا منزلا واحدا سقفه السماء
تفصلنا بضع كيلومترات ونطلق عليها أوطان ..
أنت تملك أن تكون أفضل ، فلماذا تقرر في كل مرة أن لا تكون إنسانا ..
نحن بنو ادم أيها الانسان ، أقسمت عليك تذكرنا .. فليس يليق بك أن تنسانا ..
ولا تخلط أصلنا بالدماء ..

صمت مطولا وهو يمسح سيفه من دم الضحية ..
و قال :
نعم أنا أخوك ايها الانسان .. وجدنا قابيل .. طبعا أنت تعرف البقية .

رابضا في مكاني تألمت .. كيف لا يُعمل عقل ؟
قد يكون قايبل أبونا !! .. وإن يكن، أقدر علينا ان نمتهن حرفة الأب ؟
أقدر علينا أن نتبع دين الاباء ؟
أنا الانسان ، كل شيء أعيد فيه النظر ، لكي ابقى إنسان
أعمل عقلك ، وعد إلى إنسانيتك .. فإقرأ كانت هي البيان .
وحينها أضمن لك أن تتذكر أني أنا أيضا إنسان

خالد التاقي