2014-04-10

ناداني أنا

بسم الله



ناداني أنا بصوت خافت لا يكاد يسمع .. كان ضجيج التشاؤم أكبر منه فما سمعته .. 
أعاد المناداة علي مرارا .. عجيب امر هذا الأنا .. لا يستسلم أبدا .. 
ناداني أنا مئات المرات حتى استدرت أستكشف من المنادي ؟ 
وجدتني هناك هزيل الروح لم يتبقى إلا ثواني لتنطفئ طاقتي وتنقضي .. 
كنت محتارا .. أألتفت إلي كي أسمعني جيدا أم انشغل عني بطرد الضجيج عن أذناي ؟ 
خفت ان أموت أنا .. فلا التقي بي يعد اليوم .. جريت إلي أرخي أذناي حد السمع ..

جريت إلي لأسمع اخر كلمات أنا قبل ان أموت .. فإذا بي كلما سمعتُني أكثر وكأني أشحنني من جديد ..
أخبرني أني أحبني أكثر مما أتصور .. واني أثق في ..
استمعت إلي فغاب الضجيج .. قلت لي :
أنا الأمل .. أنا العمل .. أنا موسيقى الحياة .. لولاي لمت من زمان .. لولا أنا يا أنا لكنت الان تحت اتربة الواقع المر الاسود .. حيا نعم فالموت بيد الخالق .. لكني سأكون ميت الروح والضمير ..

أنا أحب أنا جدا لأن اكبر إنجازاتي أني مازلت صابرا على عدم اتباع طريق الحرام لأفك كل أزمات الحياة .
شكرا أنا على وقوفك بجانبي كل هذا الوقت ...
شكرا ربي لأنك عرفت أنا عليك ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق